أخبار ومقالات

06/11/2011 14:46, تقرير جيما تومسون
صفحة 1 من 4 التالي 

بيكهام: أكثر من مدير فني

ديفيد  بيكهام يستعيد ذكرياته و ترعرعه مع المدير الفني، موضحًا لموقع ManUtd.com ومجلة يونايتيد ريفيو فضل المدير الفني عليه، وتأثيره على مسيرته الكروية وحياته عمومًا...

ماذا تتذكر عن أول مقابلة لك مع المدير الفني؟ لقد كانت هذه المقابلة عندما التحقت بمدرسة بوبي تشارلتون لكرة القدم حيث كان عمري حينها 11 عامًا وشاهدته مرة ثانية في نهائي مدرسة كرة القدم على ملعب أولد ترافورد، بعد ذلك استمر في دعوتي لمشاهدة الكثير من مباريات مانشيستر يونايتيد، ومن ضمنها جميع المباريات المقامة في لندن وكان يصطحبني بعد ذلك إلى غرفة خلع الملابس ليمنحني فرصة الحصول على طاقم اللاعبين [كهدية تذكارية]، لقد أحببت هذا الأمر تمامًا حيث كنت واحدًا من أشد مشجعي يونايتيد وكان كل ما أتمناه هو اللعب لفريق مانشيستر يونايتيد، كما كان تحقيق ذلك في ظل وجوده حلم تحول إلى حقيقة وفي الواقع لقد اعتنى بي حتى أصل إلى هذا الطريق وساهم من خلال منحي فرصة الاقتراب من اللاعبين في إحساسي بشعور خاص، لقد جعلني أشعر أنني جزء من النادي حتى عندما لم أكن قد انضممت بعد، وكان هذا أحد الأسباب الكبيرة التي عززت من رغبتي في اللعب مع فريق مانشيستر يونايتيد، حقًا، لقد كان حلم طفولي بالنسبة لي، لكن الطريقة التي تعامل بها النادي والسير أليكس مع الناشئين الصغار مثلي تجعلك ترغب في اللعب لصالح النادي في أقرب فرصة، ولقد كنت موفقًا بشكل كاف في تحقيق ذلك والرجل الوحيد الذي جعل هذا الحلم ممكنًا هو السير أليكس.

لذلك هل من الإنصاف القول إنه كان رمز للأب الحقيقي بالنسبة لك بجانب كونه مدير فني؟ لقد كان كذلك بالنسبة لجميع الناشئين الصغار، ، وكان يعملني شخصيًا بطريقة جيدة للغاية لأنني انتقلت إلى الشمال قادمًا من لندن بمفردي وبدون والدي أو أي فرد من عائلتي، ولقد عاملني مثلما يعامل الأب أبنائه، حيث كان حازمًا معي عندما كان الأمر يتطلب ذلك وعندما كنت احتاج إلى من يحتضنني كان موجودًا، لقد كان حاضرًا معنا جميعًا، كما كان يخبرنا دائمًا أن بابه مفتوح إذا احتاجنا إليه في أي وقت بالرغم من شعورنا

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button