ماذا تقول الصحف

ماذا تقول الصحف

المقتطفات الموجودة في هذه الصفحة مقتبسة من مجموعة منتقاة من الصحف القومية. ولا تُعبر الأراء المعروضة هنا بالضرورة عن وجهة نظر مانشستر يونايتد

صفحة 1 من 2 التالي 

الصحف: سطوع نجم سكولز

11/03/2010 11:10

أحدهما كان يريد مزيدًا من الضربات، والأخر يريد مزيدًا من الوقت.
بالنسبة للاعب اعتاد جذب الأضواء إليه في أولد ترافورد، فإن دخول وخروج ديفيد بيكهام إلى النادي كان بمثابة إثارة كبيرة. ففي خلال فترة السبعة أعوام التي قضاها بيكهام بعيدًا عن مانشيستر يونايتيد لم تشهد أي منها مواجهة بهذا الحجم من الأهمية. بل إن ما فعله بيكهام من الجلوس على مقعد البدلاء في ليلة أمس والنظر إلى بول سكولز وهو يتألق مع الفريق - ما هو إلا دليل على أنه يتطلع إلى الانضمام إلى هذا النادي الذي مازال يكن له الكثير من الحب حتى الآن. ويبدو أن لاعب خط الوسط يتطلع إلى المجئ إلى هنا في الموسم القادم أيضًا. لقد فاز الثنائي بجائزة كأس الشباب معًا في عام 1992 عندما بدأ حلمهما في الانضمام إلى يونايتيد يتحقق. ولقد أحرز بيكهام ست بطولات، منها اثنتين في كأس الاتحاد الإنجليزي وواحدة في بطولة دوري الأبطال الأوروبي خلال مسيرته الكروية.  في حين أن سكولز يواصل مسيرته في تحقيق الكثير من الإنجازات. وعلى الرغم من أن فترة ستة أشهر هي التي تفصل بين بيكهام، 34 عام، وسكولز 35 عام فعن أحدهما مازال يسيطر على المباراة على أعلى المستوى والأخر قد توقف عن ذلك منذ فترة طويلة. ومن ناحية أخرى فإن ملايين بيكهام، وشهرته تتفوق بكثير على زميل فريقه القديم. ومع ذلك فإن بيكهام لا يستطيع أن يحقق حلمه في أن يعتزل كرة القدم ويصبح أحد أساطير الشياطين الحمر. حيث إنه قد أضاع حياته كلها سعيًا عن بريق الشهرة وتصدر عناوين صفحات الأخبار وغيرها من الأمور التي ليس لها علاقة بالمسيرة الكروية. فلو لم يفعل ذلك لكان مازال موجودًا بجوار سكولز في الليلة الماضية. وبالطبع فإنه قد عرف الثمن الذي دفعه غاليًا في مسيرته الكروية منذ أن توقف عن الخروج من نفق أولد ترافورد.
نيل كاستيس، الصن

ومن ناحية أخرى فلقد تزامن صعود يونايتيد إلى الربع النهائي في دوري الأبطال الأوروبي مع الخروج المدوي للاعب يونايتيد السابق كريستيانو رونالدو وريال مدريد - وهي الصفقة التي حسبما أوردت الدايلي ميل على لسان محررها مارتن صامويل كان له دور في تألق اللاعبين الآخرين. حيث كتب يقول "إن خسارة رونالدو، بشكل غريب، قد منحت منشيستر يونايتيد لاعبًا جديدًا."

تلخيص ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button