أخبار كرة القدم

11/05/2014 19:33, تقرير تيم أوسكروفت
صفحة 1 من 2 التالي 

رحيل مهيب لفيديتش

ألقى نيمانيا فيديتش كلمة الواداع لمانشستر يونايتد خلال المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 مع ساوثهامبتون، ليسدل الستار بذلك على مسيرته التي امتدت إلى ثمانية أعوام مع النادي بطريقة رائعة.

وعلى الرغم من تعرضه للضرب بالكوع من جانب مهاجم الساينتس ريكي لامبيرت في الوجه مباشرة قبل أن يحرز نفس اللاعب هدف التقدم لصالح أصحاب الأرض في الدقيقة 28، فقد واصل فيديتش اللعب بعد تلقيه العلاج وقدم عرضًا رائعًا اتسم بالعزيمة والمهارة التي دأب على إظهارها طوال وجوده في يونايتد منذ انتقاله إلى يونايتد قادمًا من سابرتاك موسكو عام 2006.

وقد شهدت مباراة اليوم اللقاء الأخير بينه وبين ريو فيرديناند ضمن الشراكة التي كان لها فضل كبير في تحقيق يونايتد لخمس بطولات دوري، لقب دوري أبطال أوروبا عام 2008 وثلاثة كؤوس رابطة، وقد لعب فيدا دورًا دفاعيًا كبيرًا خلال المباراة وأسهم بوصفه قائدًا للفريق في قيادة الفريق لتقديم عرض خلال الشوط الثاني أفضل بكثير من ذلك العرض الذي قدمه خلال الشوط الأول.

أدت الركلة الحرة المباشرة التي نفذها خوان ماتا بنجاح إلى خروج يونايتد متعادلاً، وعلى الرغم من أن المباراة رقم 300 والأخيرة له في مسيرته مع يونايتد لم تنته بالفوز، إلا أن تأثيره سوف يبقى مستمرًا على النجم الإسباني وذلك على الرغم من الأشهر القليلة التي أمضاها بجوار اللاعب الصربي الكبير.

“لقد كنت محظوظًا للغاية بعد أن لعبت معه خلال الأشهر القليلة الأخيرة،”ماتا متحدثًا إلى تليفزيون مانشستر يونايتد. “أنا“ فخور بعد أن تواجدت معه في غرفة تغيير الملابس، حيث إنه كان قائدنا لذلك فإنني أتمنى له التوفيق وآمل أن يتمكن من مواصلة اللعب لسنوات كثيرة قادمة.”

وقد كرر دارين فليتشر عبارات مماثلة مثل زميله في خط الوسط، حيث فال: “تاريخ

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button