أخبار كرة القدم

16/03/2014 18:45, تقرير نيك كوباك
صفحة 1 من 2 التالي 

روني محبط من الهزيمة

وصف واين روني هزيمة مانشستر يونايتد أمام ليفربول يوم الأحد بالكارثية، واعترف أنه كان واحدًا من أسوأ أيام مسيرته.

قال روني إن الأجواء في غرفة خلع ملابس يونايتد كانت أشبه بكابوس عقب الخسارة التي مني بها يونايتد بثلاثية نظيفة، وهو ما أدى إلى تقهقر رجال ديفيد مويس إلى المركز السابع، بفارق 18 نقطة عن تشيلسي متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز.

"إنها واحدة من أسوأ الأيام التي عشتها في تاريخي الكروي،" كان هذا ما صرح به روني إلىتليفزيون مانشستر يونايتد. لقد كانت هزيمة قاسية. يجب أن نكون منصفين عند التحدث عن أداء ليفربول، لقد لعبوا جيدًا إلا أن الهزيمة كانت قاسية. لا أحد يريد أن يخسر، وخصوصًا بهذه الطريقة، وعلى ملعبنا. إنه أمر مخزي.

أنهى يونايتد الشوط الأول بالهزيمة 1-0 بعد أن سجل ستيفين جيرارد الهدف الأول لصالح ليفربول من ركلة جزاء، ثم ازدادت الأمور سوءًا خلال أول 30 ثانية من بداية الشوط الثاني عندما تمكن ليفربول من الحصول على ركلة جزاء أخرى بعد أن قام فيل جونز هذه المرة بعرقلة على جو ألين داخل منطقة الجزاء.

ثم أهدر ليفربول ركلة جزاء أخرى بعد ذلك عندما تم طرد نيمانيا فيديتش بعد حصوله على البطاقة الصفراء الثانية لقيامه بعرقلة دانيل ستوريدج.

"أن تتأخر في المباراة بسبب ضربة جزاء واحدة أمرًا قاسيًا،" روني مصرحًا. "كانت لدينا خطة لعب للشوط الثاني، ولكنها ذهبت أدراج الرياح عندما تم احتساب ثاني ركلة جزاء في وقتٍ مبكر جدًا.

"لقد صعب ذلك علينا طريق العودة للمباراة. فكرت بعد ذلك أننا كانت لدينا فرصتان للتسجيل حيث كنت أعتقد أننا إذا ترجمنا واحدة إلى هدف، فلربما كان بالإمكان إحراز هدف آخر من فرصة أخرى وربما تمكنا بعد ذلك من تحقيق الفوز. غير أن ذلك

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button