أخبار كرة القدم

22/03/2014 21:58, تقرير بين هيبس
صفحة 1 من 2 التالي 

روني في أبهى صوره

واين روني يصف هزيمة نهاية الأسبوع الماضي أمام ليفربول بنتيجة 3-0 بأحد أسوأ الأيام في مسيرته الكروية كلاعب محترف، غير أنه أحرز هدفين في مرمى ويست هام – وجاء الهدف الأول من مسافة تصل إلى 60 ياردة – لكي يؤكد عودة يونايتد إلى طريق الانتصارات في بطولة الدوري على ملعب آبتون بارك.

وقد تحدث روني مازحًا حيث وصف أول هدف له في مباراة اليوم بأنه أفضل حتى من الهدف الذي أحرزه ديفيد بيكهام من منتصف الملعب عام 1996 أمام ويمبلدون. وكان بيكهام حاضرًا بين الجماهير التي احتشدت في آبتون بارك وشاهد هدف روني الذي جاء في الفوز الثالث على التوالي ليونايتد في بطولة الدوري خارج ملعبه.

"نتيجة اليوم كانت جيدة بعد مرور أسبوع على [مباراة ليفربول]،" روني مصرحًا. "أعتقد أن الفوز الذي حققناه يوم الأربعاء الماضي على أوليمبياكوس كان دافعًا قويًا وهو ما بدا واضحًا في الثقة التي اتسم بها الفريق اليوم. لقد كان انتصارًا رائعًا وأنا سعيد بذلك.

أعتقد أننا حققنا نتيجة ضخمة أمام أوليمبياكوس من حيث إسعاد المشجعين وعودتنا إلى مسار الانتصارات بعد الهزيمة أمام ليفربول. لقد كان أداؤنا رائعًا، على الرغم من شعوري بالقليل من الإحباط لأننا لم نستغل فرصة أخرى أو اثنين من قبل كانت من الممكن أن تيسر أمر هذه المباراة علينا.

"على كل حال، لقد قدمنا عرضًا جيدًا. حيث إننا دافعنا بشكلٍ جيد. أعتقد أن لوجود مايكل كاريك في خط الظهر، في مباراة صعبة مثل هذه، دورًا بارزًا في نتيجة اليوم وهو ما أكسبنا العديد من النقاط الإيجابية.

"قدمنا آداءً جماعيًا وقمنا ببعض الهجمات المرتدة الرائعة. هذا هو ما يجري في عروق لاعبي مانشستر يونايتد واليوم أثبتنا ذلك، لا سيما في الشوط الأول على الأقل. حيث سببنا لهم العديد من المشكلات وكان من الممكن إحراز المزيد من الأهداف.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button