أخبار كرة القدم

17/06/2014 22:33, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

المكسيك توقف البرازيل

شارك خافيير هيرنانديز للمرة الثانية في مونديال 2014 غير أنه لم يتمكن من تحويل نتيجة التعادل الرائعة إلى فوز تاريخي للمكسيك أمام منتخب البرازيل صاحب الأرض.

ومثلما حدث خلال مباراة المكسيك الأولى والتي انتهت بالفوز على الكاميرون، فقد تواجد مهاجم مانشستر يونايتد على مقاعد البدلاء حتى الشوط الثاني الذي تم الدفع به خلاله وهو ما تسبب في بعض الإزعاج لمدافعي المنتخب البرازيلي. 

بعد مشاركته بدلاً من أوريبي بيرالاتا في الدقيقة 72، فقد شهد أول احتكاك له في المباراة مواجهة مباشرة بينه وبين مدافع تشيلسي الأسبق ديفيد لويز. بعد ذلك تسببت المحاولة التي قام بها خارج منطقة الجزاء في تعرضه للعرقلة من جانب تياجو سيلفا وهو ما نتج عنه احتساب ركلة حرة مباشرة وعلى الرغم من أن قائد المنتخب البرازيلي حصل على البطاقة الصفراء، فقد أهدر جيوفاني دوس سانتوس الركلة الحرة المباشرة بعد أن اصطدمت كرته بالحائط البشري.

وكما هو متوقع من أي تعادل يحققه أحد الفرق خارج ملعبه أمام البرازيل، فإن المكسيك تدين بهذا الفضل لحارس مرماها العملاق جويليرمو أوكوشا؛ الذي تصدى للعديد من الفرص المحققة على مدار شوطي المباراة من جانب نجم البرازيل الأبرز نيمار وكذلك تصدى للرأسية الخطيرة التي لعبها تياجو سيلفا في اللحظة الأخيرة من مسافة قريبة للغاية. 

لم يكن حارس مرمى البرازيل جوليو سيزار بأقل من نظيره المكسيكي، بالرغم من ذلك. وقد جاء أفضل تصدي له عندما أنقذ الكرةالتي أطلقها اللاعب البديل الآخر راؤول خيمينز، ورغم ذلك فإن حارس مرمى البرازيل المخضرم سوف يعتبر نفسه محظوظًا أن مرماه لم يهتز من جانب مهاجم مانشستر يونايتد المندفع والمتحمس.

هذا وقد أسهم تألق الحارسين في استمرار المنافسة داخل المجموعة الأولى حيث يتساوي المنتخبان البرازيلي والمكسيكي برصيد أربع نقاط لكل فريق بعد أن كانا قد حققا الفوز في أول مبارياتهم.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button