أخبار كرة القدم

17/09/2013 22:40, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

بلوغ الهدف رقم 200 يسعد روني

أعرب وين روني عن سعادته بعد إحرازه الهدف رقم 200 مع مانشيستر يونايتيد إلا أنه أكد في الوقت نفسه على أن فوز يونايتيد بنقاط المباراة الثلاث هو الشيء الأكثر أهمية ليلة الثلاثاء.

أحرز المهاجم الإنجليزي الدولي الهدف الأول والثالث في المباراة التي انتهت بفوز مستحق ليونايتيد على باير ليفركوزن في أولد ترافورد بأربعة أهداف مقابل هدفين وهو الفوز الذي يعتبر دافعًا قويًا لديفيد مويس في أول موسم له في دوري الأبطال. الجدير بالذكر أن أول مشاركة لوين روني في دوري الأبطال، كانت في الوقت نفسه بداية مشواره التهديفي مع يونايتيد حيث أحرز ثلاثية تاريخية يومها، وكانت المباراة في أولد ترافورد كذلك، وجاءت الأهداف الثلاثة في مرمى فنربخشة.

"لقد مرت الأيام سريعًا وأشعر بسعادة بالغة أنني أحرزت 200 هدفًا مع نادٍ عظيمٍ بحجم مانشيستر يونايتيد. إنه في الواقع لشرف كبير بالنسبة لي. آمل أن يكون هناك مزيد من الأهداف خلال الأيام المقبلة،" روني خلال حديثه في المقابلة التي أجراها عقب المباراة.

كان يمكن لروني أن يحرز هدفًا آخر خلال الفترة الفاصلة بين هدفيه - وكان بالإمكان أن يخرج من المباراة بهاتريك جديد - وذلك عندما نجح في مراوغة حارس باير ليفركوزن بيرند لينو غير أنه أهدر الفرصة بغرابة شديدة وهو في حلق المرمى.

"لقد ترددت في الكرة لكي أكون صادقًا معكم حيث فكرت في تمرير الكرة كذلك إلى روبن فان بيرسي. ربما كان ينبغي أن أتوجه نحو المرمى مباشرة. غير أن الشيء المهم هو أننا خرجنا فائزين بنقاط المباراة الثلاث. لقد كان من المهم للغاية أن نفوز الليلة وذلك من أجل المدير الفني. حيث تعد بطولة دوري الأبطال بمثابة المعترك الجديد بالنسبة له."

وعندما سُئل إذا ما كان سعيدًا بالبقاء داخل جدران مانشيستر يونايتيد عقب انتهاء فترة الصيف التي اكتظت بالشائعات المتعلقة برحيله، رد روني بكل إيجابية حيث قال: أنا أركز على تطوير أدائي

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button