أخبار كرة القدم

12/09/2013 02:50, تقرير جيما تومسون
صفحة 1 من 2 التالي 

دي خيا يتعلم دائمًا

دي خيا يقول إنه لا يوجد درس معين تعلمه خلال الفترة التي أمضاها في يونايتيد حتى الآن وكان له دور كبير في تطوره كلاعب وكشخص، سوى الخبرة بشكل عام.

أمضى الحارس الأسباني عامًا لا يُنسى حتى الآن، لاسيما بعد تحقيقه لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، إضافة إلى احتلاله مركز حراسة المرمى في فريق العام 2012/13 من الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم وكذلك حصوله على بطولة كأس أوربا للمنتخبات تحت 21 سنة مع المنتخب الأسباني.

اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا قطع مشوارًا طويلاً خلال موسمين قضاهما في أولد ترافورد وهي الفترة التي قام خلالها بصنع اسم كبير له وأصبح الحارس رقم 1 في يونايتيد وواحد من أفضل الحراس الموجودين على الساحة.

اللاعب نفسه يقول إنه لا يمكنه أن يحدد شيئًا محددًا يمكن أن يعتبره السبب وراء تألقه بهذا الشكل، مضيفًا أن كل ما يحيط خلال تواجده في يونايتيد مكنه من التألق والاستمرار حتى اليوم.

يتعلق الأمر بكل ما يحيط بك بوجه عام وليس مجرد شيء محدد. إنها عملية مستمرة كذلك، لاسيما عندما تنضم إلى أحد الأندية خارج وطنك. التجربة بشكل عام رائعة للغاية، دي خيا في حديثه إلى موقع ManUtd.com.

في البداية يكون كل شيء جديد. كرة القدم، الثقافة وطريقة معيشة الناس … يجب أن تركز على تعلم الطريقة التي تُدار بها الأمور في النادي كما أنك تكون مطالب بالتعرف على زملائك. التجربة بأكملها كانت بمثابة الدرس بالنسبة لي.

“التشجيع الذي وجدته من الجميع داخل النادي كان أمرًا رائعًا. في البداية يجب أن يكون لديك ثقة في نفسك، كما أن ذلك الأمر يتم تعزيزه بمجرد أن يُظهر زملاؤك في الفريق وكل المتواجدين في النادي ثقتهم الكبيرة بك وكذلك دعمهم.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button