أخبار كرة القدم

24/11/2013 22:18, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

مويس مستاء من إهدار النقاط

المدير الفني لمانشيستر يونايتيد ديفيد مويس يعرب عن أسفه الشديد بعد تعادل فريقه المخيب للآمال في كارديف سيتي في الثواني الأخيرة بعد أن كان متقدمًا بنتيجة 2-1.

خرج حامل اللقب متعادلاً 2-2 بعد أن تمكن اللاعب كيم بو كيونج من إدراك التعادل لفريقه من ركلة حرة مباشرة كان مويس يعتقد أنها ما كان يجب أن تُحتسب. وقبل وبعد هذه اللحظة أهدر ثنائي خط هجوم يونايتيد، البديل داني ويلبك وصاحب هدف يونايتيد الأول وين روني العديد من الفرص التي ربما يندمون عليها في أمسية أو ليلة أخرى.

"أنا أشعر بإحباط شديد نتيجة لعدم تمكننا من حصد نقاط المباراة الثلاث،" كان هذا ما ذكره مويس. "لقد ارتكبنا مخالفة حمقاء تسببت في حصولهم على الركلة الحرة المباشرة التي نتج عنها الهدف الثاني لكارديف، ولكن لاح لنا العديد من الفرص التي كان ينبغي ترجمتها إلى أهداف."

وقد جاءت الفرصة التي سوف يتحدث عنها الكثير من المشجعين من التمريرة التي لعبها رايان جيجز وتخطت الجميع لتصل إلى وين روني عقب هدف التعادل الذي أحرزه كيم. فقد مرر روني الكرة لويلبك بدلاً من تسديدها في المرمى لكن حارس مرمى كارديف كان الأقرب لها لتضيع الفرصة.

"لقد كانت فرصة جيدة لكنها جاءت بعد أن كانت النتيجة قد أصبحت التعادل 2-2. قبل ذلك كان هناك فرصة رائعة لويلبك [عندما كان يونايتد متقدمًا 2-1] لكن لسوء الحظ لم يستغلها،" مويس مستطردًا بندم. 

وعندما تطرق للأهداف التي أحرزها كارديف، قال المدير الفني إن الهدف الأول - الذي أحرزه مهاجم يونايتد السابق فرايزر كامبل - كان هدفًا متقنًا لكنه شعر بأن لاعبيه كانوا السبب فيه عندما فشلوا في إيقاف الهجمة الثانية.

"بالنظر إلى الأهداف التي منينا بها ستجد أنها أهداف عادية لكني مع ذلك أود القول إن كارديف

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button