أخبار كرة القدم

18/11/2013 12:50, تقرير جيما تومسون

شمايكل يعشق عائلة يونايتيد

يقول بيتر شمايكل إن مهمته الحالية كسفير ليونايتيد هي الوسيلة المُثلى لاستمرار ارتباطه بكرة القدم وبالنادي الذي يعشقه.

يعتبر الحارس السابق ليونايتيد، الذي يحتفل بعيد ميلاده الخمسين يوم الاثنين، واحدًا من بين عدد قليل من اللاعبين السابقين الذين أصبحوا سفراء رسميين للنادي في العديد احتفاليات الشراكة التي تقام في مانشيستر والعديد من الأماكن حول العالم. وخلال احتفالية أقيمت لصالح الراعي الرئيسي للنادي أون ، أوضح النجم الدنماركي أنه يعتز بهذا الدور بشكل كبير.

“لقد مر الآن 14 عامًا منذ أن اعتزلت لعب كرة القدم ولكن يونايتيد كان له دائمًا مكانة كبيرة في قلبي وسوف وسوف تستمر على الدوام، ” يقول بيتر موضحًا. “لقد عدت إلى النادي في عديد من المرات، كما أنني ذهبت إلى مجمع تدريب أون وشاهدت المباريات من داخل أولد ترافورد، ولكن هناك سبب لوجودي هذه المرة وهو الشيء الذي استمتع به حقًا.

“لقد أصبح النادي أكبر من أي وقت مضى بصورة لم أكن أتخيلها. عندما وصلت إلى هنا أول مرة [عام 1991] كان يونايتيد أحد الأندية الكبرى في إنجلترا والعالم، ولكنه لم يكن مؤسسة ضخمة مثلما أصبح اليوم. إن الحجم الذي وصل إليه النادي في الفترة الحالية أصبح مذهلاً. وألحظ هذا الأمر بوضوح بوصفي أمثل النادي كسفير له في مناسبات عديدة مع العديد من شركاء النادي مثل أون.

"لذلك فإن العديد من الأشخاص يعرفون النادي واللاعبين جيدًا، ولكن معرفتهم لم تعد قاصرة فقط على لاعبين أمثال روني وفان بيرسي، بل أصبحوا يعرفون كل شيء عن النادي، وحتى أدق التفاصيل. عندما تسافر إلى أحد المناسبات الخاصة بالنادي في دول ، على سبيل المثال فييتنام، فإنك تجد ما يتراوح بين 500 إلى 1000 فرد في انتظارك داخل المطار أو يكونوا متواجدين في الاحتفالية. لا أعتقد أن هناك أي نادٍ آخر في العالم يملك مثل هذا التأثير.”


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button