أخبار كرة القدم

03/12/2013 18:37, تقرير جيمس تاك

المدرب سعيد بوجوده في يونايتيد

بعد مرور خمس أشهر على توليه منصب المدير الفني لمانشيستر يونايتيد، أعرب مويس عن أنه مازال يشعر بالمتعة من التحدي الملقى على عاتقه في قيادة النادي الأكبر في العالم.

وكان مويس من بين المدربين العديدين الذي شملتهم حركة تغيير كبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الصيف ولكنه يشعر أنه حصل على المنصب الأفضل على الإطلاق بينهم جميعًا.

كما يقول مويس إنه كان على وعي تمامًا بحجم المهمة التي تنتظره عندما قرر أن ينهي مسيرته التي امتدت إلى 11 عامًا مع إيفرتون من أجل الانضمام إلى يونايتيد في نهاية الموسم.

"كنت أعلم تمامًا أنني مقبل على تولي مهمة ثقيلة في مانشيستر يونايتيد – ولكن ذلك لم يكن له أي تأثير علي على الإطلاق،" كان هذا ما قاله مويس خلال مؤتمره الصحفي يوم الثلاثاء. "هذه هي الوظيفة الأهم على الإطلاق بالنسبة لي كما أنها تمثل تحديًا."

ويشعر مويس بثقة كبيرة أن أحد الوافدين الآخرين من إيفرتون، ويعني بذلك لاعب الوسط مروان فيلايني، سوف يحقق المتوقع منه هذا الموسم بعد أن يستقر تمامًا في أولد ترافورد مع مرور الوقت.

"أعتقد أن مروان يمر بنفس مراحل فترة الاستقرار التي يمر بها معظم اللاعبين الذين ينضمون لمانشيستر يونايتيد" يقول مويس.

"لا أظن أن الأمر مقتصر على مروان فيلايني أو ديفيد مويس وحسب؛ بل أعتقد أن هذا الأمر متعلق بكل اللاعبين الذين ينضمون إلى يونايتيد.

"هناك بعض اللاعبين الذين يتألقون سريعًا ويمكنهم الانخراط بصورة مباشرة. ولكن هناك البعض الآخر الذين يكونون في حاجة لبعض الوقت من أجل التأقلم والاستقرار وهذا العدد قليل هنا."

المزيد: مويس لن يتأثر بالعاطفة | أسبوع مصيري ليونايتيد


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button