أخبار كرة القدم

15/10/2012 12:39, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 3 التالي 

ثنائية لاعبي يونايتيد مع إنجلترا

ثنائية لاعبا مانشيستر يونايتيد - وين روني وداني ويلبك - تساعد المنتخب الإنجليزي على الإفلات من أي إحراج في مباراة ليلة الجمعة على إستاد ويمبلي في تصفيات كأس العالم.

وقد يقول البعض أن هذا الفوز الباهت لا يعفي المنتخب الإنجليزي من المسؤولية، حيث إن منتخب سان مارينو لم يحقق الفوز سوى في مباراة واجدة خلال ما يزيد عن 100 مباراة، كما أنهم يملكون لاعبًا محترفًا واحدًا في صفوفهم. ومن المؤكد أن الجماهير التي شاهدت المباراة كانت تطلع إلى الكثير من الأهداف في الشوط الأول من الثنائي روني وويلبك.

وقد احتاج فريق روي هدجسون إلى 35 دقيقة حتى يسجل الهدف الأول في المباراة - فقبل أن يحرز الهدف الأول له في هذا الموسم من ضربة جزاء، فقد أضاع روني القائد المؤقت للمنتخب الإنجليزي ضربة رأس من أمام المرمى عندما اصطدمت الكرة بالقائم من عرضية توم كليفيرلي التي لعبها من لمسة واحدة. ويتصدى روني لضربة الجزاء بعد أن تعرض ويلبك لإعاقة من حارس المرمى ألدو سيمونسيني. وقد نجح اللاعب الذي تحصل على ضربة الجواء من مضاعفة النتيجة بعد أن كرر تسديدته القوية في مرمى السويد في بطولة يورو 2012، عندما حول عرضية آرون لينون بخلف القدم.

ومن بين رباعي يونايتيد الذي بدأ المباراة، كان مايكل كاريك أول من غادر المباراة بعد 66 دقيقة عندما دخل بدلاً منه جونجو شيلفي، الذي كان آخر ذكر له على الموقع الإلكتروني عندما طرد أمام يونايتيد في سبتمبر الماضي. وقد حقق لاعب وسط ليفربول تأثيرًا كبيرًا على منتخب إنجلترا في أول ظهور له على الصعيد الدولي، حيث لعب كرة عرضية أدت إلى هدف روني في المرمى لكي يتقدم المنتخب الإنجليزي 3-0 عندما ارتدت تسديدة لينون المباشرة لكي تصل إلى ليتون باينز الذي لعب ضربة رأس بعرض الملعب إلى روني الذي حولها في الشباك. وكما فعل في الشوط الأول، فقد سار ويلبك على خطا شريكه في الهجوم بعد دقيقتين، وذلك عندما وضع الكرة في المرمى من تمريرة كليفيرلي. كما ساعد كليفيرلي في الهدف الخامس للمنتخب الإنجليزي

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button