أخبار كرة القدم

"يمكنك العمل بجد على كافة الجوانب خلال إصابتك. كل ما يمكنني العمل عليه، عملت عليه.

لقد فعلت كل ما يمكنني فعله خلال فترة ابتعادي."

- توم كليفيرلي

20/06/2012 09:03, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

توم يأخذ جانبًا مختلفًا

استخدم توم كليفيرلي بعده عن الملاعب بسبب الإصابة خلال موسم 2011/12 لتحسين جوانب أخرى من طريقة لعبه.

بعد بداية عاصفة لهذا الموسم، أصيب في الأنكل في بولتون خلال شهر سبتمبر - وتفاقمت الإصابة في الشهر التالي في إيفرتون - مما أدى إلى تغيب اللاعب البالغ من العمر 22 سنة عن الملاعب أغلب فترات الموسم.

وبدلاً من أن يسلم نفسه إلى الاكتئاب، اعتمد كليفيرلي طريقة استباقية لعودته إلى الملعب.

يقول كليفيرلي "كان أول أسبوعين راحة أساسية فقط وعدم الضغط على قدمي،" سنقاتل حتى الرمق الأخيرالأجندة الرسمية للنادي في موسم 2011/12.

"لقد ساعد هذا بشكل هائل. ثم عدت بعد ذلك إلى صالة الألعاب الرياضية لمدة شهرين تقريبًا وعملت بجد كبير مع [أخصائي العلاج الطبيعي] نيل هوف، [كبير أخصائي العلاج الطبيعي] روب سواير، والطبيب [ستيف ماك نالي] وقد حقق العمل الجاد النتائج المرجوة. حيث تحسنت قليلاً بالتأكيد.

"عندما تكون بعيدًا من المستطيل الأخضر يمكنك العمل على نطاقات أخرى. لقد عملت على تحليل الفيديو ، وعملت بجد مع [مدرب اللياقة البدنية] غاري والكر في صالة الألعاب الرياضة على النصف الأعلى من جسمي، كما كان لدى عمل نظري أيضًا.

"هو عبارة عن تمرين أرضي رائع حيث تستطيع العمل بجد على جوانب أخرى أثناء الإصابة. كل شيء أستطيع العمل عليه، عملت عليه. لقد فعلت كل ما يمكنني فعله خلال فترة ابتعادي."

تعد إصابة كليفيرلي في الأنكل التي أصيب بها في تدخل سيئ مع كيفين دافيس، هي الانتكاسة الأخيرة ضمن سلسلة طويلة من الانتكاسات التي تعرض لها لاعب خط الوسط، الذي عانى قبل ذلك من كسر في الساق وخلع في الكتف خلال فترات الإعارة.

وعلى الرغم، يؤكد كليفيرلي أنه كان ضحية الظروف وليس قابلية طبيعية للإصابة، وهو متفائل بانتهاء فترات سوء الحظ خاصته.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button