أخبار كرة القدم

25/06/2012 07:49, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

حزن أشلي لخروج إنجلترا

يعني خروج إنجلترا من بطولة يورو 2012 وجود لاعب واحد فقط من مانشيستر يونايتيد في البطولة.

وين روني , داني ويلبك, أشلي يونج و فيل جونز عادوا جميعًا أدراجهم بعد خسارة رجال روي هودجسون مباراة ربع النهائي بركلات الترجيح في كييف، في حين يبقى ناني، ليلعب مباراة نصف النهائي مع البرتغال.

استحق الإيطاليون الفوز في نهاية المطاف، حتى وإن لم يحققوا غير التعادل 0 - 0 للعرض الذي قدموه في الوقت الإضافي أمام فريق الأسود الثلاثة المرن. وحيث أن إهدار ركلة الترجيح أمر صعب دائمًا، فالأمر هنا يمثل حزنًا خاصًا لجناح يونايتيد يونج الذي أهدر ركلته التي كان من شأنها أن تجعل النتيجة 3 -2 لصالح إنجلترا. وعندما أخفق أشلي كول في الركلة التالية وسجل أليساندرو ديامينتي، عبرت إيطاليا لملاقاة ألمانيا في الدور الأربعة.

وفي واحدة من أفضل اللحظات لإنجلترا في المباراة تم تبادل الكرة بين روني وويلبك، الذي لحق يونج في الاحتفاظ بمكانه في فريق لم يشهد تغييرات. استلم ويلبك كرة بالكعب من زميله المهاجم ثم لعبها بجانب القدم لتذهب بعيدًا عن المرمى في الدقيقة 32. كما اقترب روني قبل ذلك من التسجيل عندما اندفع للحصول على عرضية جلين جونسون الجناح الأيمن، ولكن رأسيته التي لعبها تحت ضغط أخطأت عارضة جيانلويجي بوفون.

ورغم هذه الفرص، كانت إيطاليا هي من سيطر على المباراة في الشوط الأول وأظهرت التهديد الأوضح والأكثر تنظيمًا على المرمى من هجمة مرتدة مع سيطرة صانع ألعاب ميلان ولاعب يوفينتوس السابق أندريه بيرلو على مجريات الأمور وقيام مهاجم مانشيستر سيتي ماريو بالوتيلي باختبار زملائه في الفريق جوليون ليسكوت في قلب الدفاع والحارس جو هارت.

جاء الوضع مشابهًا في الشوط الثاني، وعلى الرغم من ذلك فقد اقترب روني من تحقيق الفوز على

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button