أخبار كرة القدم

05/11/2011 21:28, تقرير نيك كوباك
صفحة 1 من 2 التالي 

المدرب يسعد بصافرة النهاية

في يوم احتفاليته، كان بإمكان السير أليكس أن يكون أكثر ارتياحًا بدون لاعبيه الذين جعلوه عصبيًا في الربع ساعة الأخير من المباراة.

حل ساندرلاند ضيفًا في أولد ترافورد في يوم احتفال السير أليكس بالذكرى السنوية رقم 25 لتوليه مسؤولية النادي وبدى أن القطط السوداء كانت عازمة على إفساد الحفل. تقدم يونايتيد في الوقت بدل الضائع للشوط الأول ولكنهم لم يفرضوا سيطرتهم خلال شوط المباراة الثاني وتعرضوا لضغط كبير من قبل فريق ساندر لاند.

وقد صرح السير أليكس لتليفزيون مانشيستر يونايتيد بعد المباراة قائلاً "كان الربع ساعة الأخير بمثابة العذاب الكبير". وأضاف" كنت لأكون أكثر سعادة لو أن صافرة المباراة قد أطلقت في نهاية الشوط الأول عندما كنا متقدمين 1 - 0 . لقد أخرج ساندرلاند كل ما في جعبته أمامنا ولعب الربع ساعة الأخيرة بشكل جيد جدًا."

وفي الجانب الآخر، كان مانشيستر يونايتيد خارج المسار الصحيح لفترات طويلة. حتى الهدف الحاسم فقد سجله لاعب ساندرلاند، ويس براون الذي كان سيئ الحظ عندما سجل الكرة برأسه في مرمى فريقه عند عودته إلى أولد ترافورد.

وقد تساءل السير أليكس ما إذا كان حجم المناسبة – حجم التحية الكبير الذي قدم إلى السير أليكس قبل انطلاق صافرة المباراة، بما في ذلك إعادة تسمية المنصة الشمالية باسم منصة السير أليكس فيرجسون – هي التي أدت إلى هبوط الأداء إلى ما دون المستوى.

"كان يومًا مثيرًا للاعبين. أعتقد أنهم أظهروا ذلك. لقد أرادوا أن يبلوا بلاءً حسنًا لأجلي.

"يمكن لهذه المناسبات أن تكون قليلة جدًا من نوعها. أتذكر الذكرى السنوية الخمسين لكارثة ميونيخ الجوية وقد خسرنا 2 -0 أمام مانشيستر سيتي. هذه [المناسبة] تذكرها اللاعبون ذلك اليوم. ربما يكون هذا ما قد حدث للاعبين اليوم."

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button