أخبار كرة القدم

26/10/2010 21:26, تقرير نيك كوباك
صفحة 1 من 2 التالي 

يونايتيد 3 ولفرهامبتون 2

خافيير هيرنانديز يضع يونايتيد الليلة الثلاثاء على بعد ثلاث مباريات من ويمبلي عندما سجل هدف الفوز في الدقيقة 90 ليجهض آمال الولفز في اللقاء ويفض الاشتباك في مباراة كأس كارلينج.

وكان النجم المكسيكي قد حل بديلاً في اللقاء في آخر 10 دقائق، ومثلما فعل في 11 مشاركة مع يونايتيد، فقد ظهر تأثيره سريعًا في اللقاء. ويعد الهدف الذي سجله من إنهاءة رائعة بالقدم اليسرى بعد أن سرق بمرور متميز هو الهدف السادس له مع النادي والرابع في ثلاث مباريات.

وقد تمكن هدف تشيتشاريتو من إنهاء المباراة التي جاءت على جزأين. الجزء الأول كان خاليًا من أي لمحات فنية، أما الثاني والذي شهد خمسة أهداف، حيث إن الفريق الزائر قد تعادل مرتين في المباراة قبل أن يعاني في نهايتها.

وكانت الكثير من الأسئلة قد تم إثارتها الأسبوع الماضي حول قدرة يونايتيد على تحقيق النجاح على المدى البعيد، ولكن من الواضح أن هناك إشارة ولو صغيرة على أن البطولات قادمة في الطريق.

وقد تم منح عدد من الشباب فرصة المشاركة في المباراة التي أقيمت مساء اليوم الثلاثاء وسط أجواء مناخية معتدلة، ومن هؤلاء اللاعبين روبي بردي ورافيل موريسون، ولم يشارك أي منهما من قبل مع الفريق الأول. وقد بدءا على مقاعد البدلاء – موريسون سوف يشارك لمدة 60 ثانية فقط – إلى جوار زميلهما الشاب ماغنوس إيكريم (بديلاً لم يشارك في مباراة سكونثورب)، وقائد الفريق نيفيل، رافاييل، خافيير هيرنانديز، وتوماس كوسوتشاك.

وقد بدأ رجال السير أليكس فيرجسون، حاملي لقب كأس كارلينج، والذين لم يلقوا أي هزيمة على ملعبهم في البطولة منذ سبتمبر 2007، المباراة بثقة كبيرة وظهروا بمظهر متماسك يحمل بين الشباب والخبرة. وقد شارك أموس في ثاني مباراة له مع الفريق الأول في حراسة المرمى، في حين أن رباعي خط الظهر لم يلعبوا مع بعضهم من قبل، بالإضافة إلى وجود بيبي وفيدريكو ماكيدا في الأمام.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button