أخبار كرة القدم

04/03/2010 14:43, تقرير آدام بوستوك

حكمة وين

طبقاً لجاري نيفيل قائد الفريق, فإن يونايتيد يجني ثمار البداية المبكرة والتألق السريع لروني مع ناديه الأول إيفرتون.

يتمتع روني البالغ من العمر 24 عاماً بنوع من القدرة على القيادة ربما تتوقع أن تكون موجودة لدى لاعب في أواخر العشرينات أو أوائل الثلاثينات, حيث يعد هذا السن بصفة عامة سن النضج الكروي وثبات المستوى لدى اللاعبين. ولكن نيفيل يشعر بوجود ذلك لدى روني في الوقت الحالي.

يقول نيفيل " إن روني قد وصل إلى هذه المرحلة الآن وأصبح يمتلك خبرة لاعب في الثلاثين من عمره بفضل مشاركته المبكرة في الدوري الإنجليزي الممتاز التي بدأها وهو في السادسة عشرة من عمره.

لقد شارك روني في كأس دوري الأبطال الأوروبي وكأس الاتحاد الإنجليزي كما شارك في البطولات الأوروبية. وقدم الكثير.

"إنه يصل إلى مرحلة النضج الكروي حالياً. حيث يصل إلى ذروة التألق في الأداء. إنه وقت رائع بالنسبة له. وتظهر خطورة روني في أي وقت يظهر فيه على أرض الملعب ويستطيع أن يسجل الكثير من الأهداف.

لا يتوقف الأمر على قدراته وحسب. بل إن لعزيمته وشخصيته دوراً كبيراً في تألقه أيضاً - إنه رجل حماسي جداً. وهذا ما يجعله دائم التأهب, ومستعد للقتال دائماً من أجل الفريق."

حصل روني على قدر غزير من المديح خلال الموسم الحالي الذي سجل فيه 28 هدف في 36 مباراة مع يونايتيد حتى الآن. ولا يجد نيفيل أي سلبيات لهذا المديح المتزايد لروني, مؤكداً أن هذا لن يلفت انتباه زميله عن التركيز على مهامه وتحقيق المزيد من التقدم.

يقول نيفيل "يستطيع روني أن يتعامل مع كافة التعليقات وأنواع التكريم وكذلك مع كل أنواع النقد والاستحسان, يمثل روني أهمية كبيرة للفريق. لدينا شهران من المباريات الهامة ونحتاج إلى أن يكون روني في كامل لياقته."


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button