أخبار كرة القدم

27/03/2010 12:40, تقرير جيما تومسون
صفحة 1 من 2 التالي 

توتر المراحل الحرجة

اعترف السير أليكس فيرجسون بأنه يخضع حاليًا تحت ضغط عصبي هائل في هذه المرحلة الحرجة جدًا من الموسم وبخاصة في الأيام التي يشهد فيها فريقه مباريات هامة مثل لقاء اليوم.

جدير بالذكر أن المدير الفني قد أطلق على هذه المراحل الأخيرة من الموسم وصف ’وقت الصخب‘ حيث يستعد الشياطين الحمر بكامل طاقتهم من أجل الاحتفاظ بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز للمرة الرابعة على التوالي، وقد أكد أن الضغط الذي يشهده حاليًا واضح للعيان.

وعلى حد تعبيره إلى الصحفيين يوم الجمعة "إن هذا الشعور بالضغط يبين مدى حرصنا على الاحتفاظ بالبطولة. وبالطبع فإن المدراء الفنين يخضعون لمثل هذه الضغوط والتوتر بشأن استعدادهم لإحراز الفوز في المباريات حيث إن النتيجة في كل مباراة لها أهمية خاصة في تحديد الفائز بالبطولة."

"ولا يوجد أي أحد في الفريق مسؤول بشكل مباشر عن النتيجة التي تتحقق أكثر من المدير الفني. فاللاعبون، والمدربون، والمدراء التنفيذيون والصحفيون يستمرون في طريقهم! إلا المدير الفني فهو قد يتعرض لأن يفقد وظيفته بسبب نتيجة غير مرضية.

ويضيف "إنني مازلت أشعر بالتوتر في كل مباراة. وأتابع عن كثب أعمال جميع اللاعبين أثناء مشاركتهم في التدريب وكذلك الطاقم الفني نظرًا لأنه باعتباري مدير فني فإنني مسؤول عن كل صغيرة وكبيرة في الفريق."

"وبالطبع فإنه عندما نلعب على أرضنا فإن الضغط يكون أقل نظرًا لأنني أستطيع أن أذهب إلى مكتبي، ولكن عندما نلعب خارج أرضنا فإن المدير الفني لا يكون له مكان ثابت في النادي المضيف ويحاول أن يقضي وقته في التجول حول الملعب أو في غرفة تغيير الملابس."

"وهذا هو الحال بالنسبة لجميع المدراء سواء أكان فريقه يحلق في جدول ترتيب الدوري أم يرزح في القاع - وهذا أيضًا هو شأن كرة القدم، بل إن هذا هو أبرز ما يميز الساحرة المستديرة."

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button