أخبار كرة القدم

15/02/2010 13:17, تقرير بين هيبس
صفحة 1 من 4 التالي 

حان وقت إنهاء تفوق الميلان

أربعة مباريات في كأس أوروبا تساوي أربع هزائم وخروج من البطولة... ثلاثة منها في الدور نصف النهائي. يا له من سجل!

وعلى الرغم من هذا، فإن تلك المواجهات لا تجسد قصة المنافسة بين الفريقين- ففي عام 1958، فقد كان هناك فريق ما بعد حادثة ميونيخ، وفي 1968، فقد كان هناك الهدف الشهير الملغي، وقد فزنا أيضًا بثلاث لقاءات من أصل أربعة لعبناها على ملعبنا - فقد كانت عقدة الفريق في سان سيرو، ومع تسلط الأضواء على لقاء الذهاب، فسوف نسرد بعض أجزاء قصة صراع الشياطين الحمر والروسونيري...

يونايتيد 2-1 أيه سي ميلان
08-05-1958، ذهاب نصف النهائي
لقد جاء أول مواجهة ليونايتيد مع الميلان بعد الفوز المشؤوم على فريق ريد ستار بيلجراد وما تلاه من حادثة ميونيخ المفجعة، وقد تكونت تشكيلة الفريق في تلك المباراة من العائد من الإصابة هاري كريغ، بيل فوالكيس، كيني مروجانز، ودينيس فويليت، إلا إنها قد خلت من بوبي تشارلتون الذي كان مع المنتخب الإنجليزي، وعمل هؤلاء اللاعبين على تقديم عرض خالد في تاريخ النادي، وقد تقدم ميلان في المباراة بعد الإنهاء الرائع من خوان شيفينو، إلا أن فويليت قد تمكن من معادلة النتيجة قبل نهاية الشوط الأول بخمس دقائق، وذلك عندما استغل التمريرة الخاطئة من سيزار مالديني والد النجم الكبير باولو، ويدخل يونايتيد بقوة في الشوط الثاني بعد أن تلقى التعليمات من المدير الفني جيمي ميرفي، ويقوم مالديني بإعاقة فويليت داخل منطقة الجزاء قبل نهاية المباراة بإحدى عشر دقيقة، وينجح إيرني تايلور من وضع هدف الفوز.

أيه سي ميلان 4-0 يونايتيد
14-05-1958، إياب نصف النهائي
لم يكن إعداد يونايتيد لمباراة العودة على القدر المأمول، حيث سافر الفريق عبر البحر والقطار، هذا بالإضافة إلى أن الفريق قد فشل في الوصول إلى المدخل الصحيح للملعب، وهو ما جعله يدور حول الإستاد، ومن ثم فقد وصل الشياطين الحمر قبل بداية المباراة بخمسة عشر دقيقة فقط، في ظل جو مشحون من الجماهير، ويستعيد هاري كريغ ذكريات هذه المباراة قائلاً: "لم يظهر الجمهور

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button