أخبار كرة القدم

17/05/2009 10:50,
صفحة 1 من 4 التالي 

الجزء الثاني: لذلك نحن الأبطال

استمتع بالجزء الثاني الذي نستكمل فيه استعراض مسيرة يونايتيد هذا الموسم و18 سببًا حول تتويج الفريق بلقب الدوري مرة أخرى...

قذائف روني
يجب أن صرحاء مع أنفسنا: لن ينسى رونالدو الموسم الماضي الذي سجل فيه رقمًا مهولاً، حيث أحرز فيه 31 هدفًا في الدوري، بيد أن 18 هدفًا ليس بالرقم السهل أيضًا، أليس كذلك؟ وفي حقيقة الأمر، فهو أفضل رقم في الدوري الإنجليزي الممتاز لهذا العام! كما كان هناك بعض الأهداف الصاروخية التي لا تنسى، فهل تتذكر الضربتين الحرتين المباشرتين في مرمى ستوك؟ وماذا عن هدفه في مرمى بلاكبيرن من العمق ناحية اليسار؟ ولا تنسى الهدف الثالث (أو الذي احتفل به بخلع قميصه) ضد السبيرز لكي يكمل به الفوز الساحق بخماسية على ملعب أولد ترافورد في أبريل الماضي، كل هذا ولا يزال البعض من خارج إنجلترا يتسائلون ما الذي فعله لكي يصبح أفضل لاعب في العالم...

الحجم لا يشكل فارقًا كبيرًا
ماذا كان شعور لاعبي ساندرلاند عندما رأوا نجومًا بحجم رونالدو وتيفيز وإيفرا وجيجز يجلسون على مقاعد البدلاء؟ فلقد كانت مسألة ترتيب اشتراك النجوم في الملعب أحد أهم مميزات السير أليكس هذا الموسم، وهو الأمر الذي كان باعثًا على الخوف في نفوس الخصوم، ولكن هذا الأمر كان مهمًا جدًا في هذا الموسم، وهو ما ساعد الشياطين الحمر على خوض 66 مباراة تنافسية بلياقة عالية منقطعة النظير،  حيث اشترك 26 لاعبًا مع يونايتيد أكثر من الأندية الأخرى، (وجدير بالذكر أن يونايتيد يتفوق على خصمه اللدود ليفربول بإشراك 11 لاعبًا أكثر منه)! وهذا لا يعني بالطبع أن أي لاعب لا يستطيع أن يلعب في كل اللقاءات... ولكنه يساعد على توضيح سبب إشراك 31 لاعبًا مع يونايتيد في هذا الموسم.

النجوم الشباب
نعم قام النادي بتقديم العديد من اللاعبين الشباب الواعدين من أمثال ألان هانسن، ولكن لا يمكن لأي شخص أن ينكر دور النجوم الشباب في الفوز بالدوري، لاسيما النجمان جوني إيفانز ورافاييل دا سيلفا، حيث كانا يشتركان في رباعي خط ظهر الشياطين الحمر بصورة منتظمة، بل إن

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button