أخبار كرة القدم

29/08/2009 20:26, تقرير بين هيبس

روني المسؤول عن ضربات الجزاء

وين روني يحرز الهدف الأول ليونايتيد من ضربة جزاء في الشوط الثاني، ويعود بالفريق إلى اللقاء مرة ثانية، ويقول إنه أصبح مسؤولاً الآن عن تسديد ضربات الجزاء في الفريق.

بعد رحيل كريستيانو رونالدو المسؤول الأول في الفريق عن تسديد ضربات الجزاء، فقد أصبحت هناك فجوة في الفريق فيما يتعلق بتلك المهمة، وبعد أن فشل مايكل كاريك في إحراز ضربة الجزاء التي احتسبت للفريق في مباراة بيرنلي، فإن روني كان هو الخيار الأول في تلك المسألة.

ويقول وين روني: "لم يكن أحد يعرف صراحة في الفريق من هو المسؤول الأول عن تسديد ضربات الجزاء بعد رحيل رونالدو، ولقد احتسبت لنا ضربة جزاء في مباراة بيرنلي، ولكن من سوء الحظ أن مايكل كاريك لم يسجل منها هدفًا، ومنذ تلك اللحظة، فقد قلت إنني أريد أن أسدد ضربات الجزاء، ولقد تمكنت من إحرازها اليوم."

ولقد لعب وين روني دورًا بارزًا في الشوط الثاني في أنه قد عاد بالفريق للمباراة بعد أن أحرز أندريه أرشافين هدف الآرسنال في الشوط الأول، ويعترف روني بأن الشياطين الحمر قد ارتقوا في الأداء بعد أن قدموا 45 دقيقة مخيبة للآمال في المباراة.

ويضيف: "لقد كانت مباراة جيدة، وأعتقد أننا كنا أفضل حالاً في الشوط الثاني عما كنا عليه في الأول، ولقد استحوذ آرسنال على الكرة في الشوط الأول، ولكنني لا أعتقد أنهم كانوا يشكلون خطورة كبيرة على مرمانا، وكنا ندرك تمامًا أن علينا أن نقدم الأفضل في الشوط الثاني، ولقد قمنا بهذا بالفعل."

"ولم يكن سجلنا في الموسم الماضي أمام الفرق الكبرى بالجيد، كما أن الآرسنال قد بدأ الموسم بصورة ممتازة، بالإضافة إلى أننا قد خسرنا مباراة في البداية، ولذا، فقد كنا في أشد الحاجة إلى إحراز الفوز في مباراة الليلة، ومن الرائع أننا قد نلنا هذا الفوز."


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button