أخبار كرة القدم

26/04/2009 05:16, تقرير جيما تومسون
صفحة 1 من 3 التالي 

يونايتيد 5 سبيرز 2

كان الشياطين الحمر قد تأخروا في الشوط الأول بهدفي دارين بنت ولوكا مورديتش، ولكن رجال السير أليكس قد استفاقوا في الشوط الثاني ليسحقوا السبيرز بخمسة أهداف بأقدام كريستيانو رونالدو ووين روني ولكل منهما هدفين، وهدف للبلغاري ديميتار برباتوف. وقد أدخل السير أليكس خمسة تغييرات على تشكيلة اللاعبين الذين فازوا على بورتسماوث ، الفريق السابق للمدرب هاري ريدناب، منذ ثلاثة أيام. حيث شغل رافاييل دي سيلفا مركز الظهير الأيمن لتعويض الغيابات الكثيرة في هذا المركز، في حين اشترك كل من ناني ومايكل كاريك وريو فيرديناند منذ بداية المباراة. أما اللاعب الخامس، فقد كان البلغاري الدولي ديميتار برباتوف نجم توتنهام السابق الذي اشترك مع وين روني في خط الهجوم. وفي الوقت نفسه، لم يشترك النجم المخضرم رايان جيجز في اللقاء، واكتفى بالمشاهدة من على مقاعد البدلاء، ومن ثم، فإن عليه أن ينتظر إلى يوم آخر حتى يكمل مباراته رقم 800. ولقد بدأ يونايتيد المباراة مباشرة بعد انتهاء لقاء ليفربول مع هول سيتي والذي انتهى بفوز الأول 3-1، ولذا فقد كان على الشياطين الحمر أن يستعيدوا القمة مرة ثانية. وكانت أولى هجمات المباراة عن طريق النجم بيرباتوف بعد مرور ثلاثين ثانية فقط من صافرة الحكم، إلا أنه عجز عن اللحاق بتمريرة دارين فليتشر التي كانت أطول من اللازم لتصل إلى الحارس جوميز، حارس مرمى السبيرز. وبعدما ضمن السبيرز موقعًا متقدمًا في جدول الدوري، وقد صاروا بعيدين عن صراع الهبوط، فقد دخلوا اللقاء بأعصاب هادئة، وبدا أنهم يدافعون عن كبريائهم فقط. ولكن هذا لم يكن ليعني أنهم سيكتفوا بالدفاع عن هذا الكبرياء بقوة فقط، فأي ناد يوجد به لاعب مثل آرون لينون، عليك أن تتوقع منه الكثير في النواحي الهجومية. وقد كان بالفعل ما قام به الجناح الدولي في الثمانية دقائق الأولى من اللقاء ومن حسن الحظ أن رأسية دارين بنت من الكرة العرضية التي أرسلها الجناح المتألق لينون قد مرت إلى جوار قائم إدوين فان در سار. وفي الجهة الأخرى، فقد كان جوميز يقظًا لتصويبة كريستيانو رونالدو من الضربة الحرة المباشرة من على بعد 40 ياردة، ولكن الكرة ارتدت من الحائط، لتصطدم بأحد لاعبي السبيرز. ثم عاد النجم البرتغالي رونالدو ويرسل كرة رأسية

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button