أخبار كرة القدم

26/04/2009 10:39, تقرير نيك كوباك
صفحة 1 من 2 التالي 

السير أليكس يشيد بتيفيز المرعب

كان السير أليكس لديه تخطيطه المسبق للاعبين الذين سيتم الدفع بهم كبدلاء في مباراة السبيرز، ولكن عندما كان الفريق في حاجة إلى مصدر إلهام، فلم يجد أفضل من الأرجنتيني الدولي ليدفع به في الشوط الثاني.

إذا كان لا يوجد ما يعادل التأثير الذي تركه دخول تيدي شيرنغهام وسولسكيار في نهائي دوري الأبطال الأوروبي عام 1999، فإن مشاركة كارلوس تيفيز في مباراة الأمس وتأثيره في عودة الفريق مرة ثانية إلى أجواء اللقاء تكاد تكون قريبة جدًا من الدور الذي فعله هذين النجمين مع يونايتيد.

وعلى الرغم من أن المهاجم الأرجنتيني لم يحرز أية أهداف، إلا أن المجهود الذي بذله واشتراكه في كل الكرات قد مكن مهاجمي الفريق من إحراز الأهداف.

ويقول السير أليكس في تصريحه إلى تليفزيون مانشيستر يونايتيد: "لقد كان أداؤنا في الشوط الأول بطيئًا جدًا، ولكن ما أن دخل كارلوس تيفيز إلى أرض الملعب، فقد ألهب حماسة اللاعبين والجماهير أيضًا الموجودة في ملعب أولد ترافورد، ولقد ساعد على الفوز بالمباراة، وكان بمثابة نقطة تحول في اللقاء... على الرغم من عدم تقصير أي من اللاعبين في القيام بأدوارهم."

وأضاف: "كما كان وين روني مفعمًا بالنشاط والحماس، فليس من المهم أين تطلب منه أن يلعب، فإن لديه من الحماس والقوة ما يجعله قادرًا على تغيير نتيجة أي مباراة في أي وقت."

وكان الشياطين الحمر قد تأخروا بهدفين نظيفين لصالح السبيرز في الشوط الأول بأقدام دارين بينت ولوكا مورديتش  ولو أن المباراة قد انتهت عند تلك النتيجة، لكان يونايتيد الآن في المركز الثاني بعد ليفربول بعد تساوي رصيدهما في النقاط؛ إلا أن فارق الأهداف يصب في مصلحة ليفربول.

يقول المدير الفني: "بعد انتهاء الشوط الأول، فقد انتهت مباراة ليفربول بفوزه على هول سيتي، ولو أننا خسرنا في لقاء اليوم، فسوف ينفتح الباب

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button