أخبار كرة القدم

30/04/2009 09:01, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

أوشيه يحصل على جائزة عيد ميلاده

تقمص جون أوشيه دور البطولة في مباراة الأمس؛ ليحرز هدف الفوز في لحظة فارقة بالنسبة له ولأبيه وللفريق ككل.

قال النجم الأيرلندي إن أول ما جال في خاطره هو صورة أبيه بعدما أحرز هدف الفوز ليونايتيد في مرمى الآرسنال، وذلك عشية عيد الميلاد الثامن والعشرين للاعب.

ويقول أوشيه لقناة سكاي سبورتس: "لقد أخذت هدية عيد ميلادي في المباراة، على الرغم من أن توقيتها قد جاء مبكرًا، حيث إن عيد ميلادي غدًا، وفي نفس الوقت، فإنني أحب أن أهدي هذا الهدف إلى والدي."

"فلقد عانى معي كثيرًا في مشواري الكروي، وإنني واثق من أن هذا الهدف سوف يدخل على قلبه البهجة."

بيد أن هذا الهدف لم يدخل البهجة على أبيه فقط، ولكنه أدخلها على قلب 75000 مشجعًا ليونايتيد في إستاد أولد ترافورد، فضلاً عن الملايين من عشاق الشياطين الحمر حول العالم، وذلك بعدما اقترب الفريق من اجتياز عقبة الدور قبل النهائي، وربما يشترك الملايين مع أوشيه في حقيقة واحدة، وهي كم الفرص التي أضاعها نجوم يونايتيد، والتي كانت كفيلة بتحقيق فوزًا مريحًا.

ويقول أوشيه: "قدمنا أداءً رائعًا في الشوط الأول، وكان في مقدورنا أن نفوز بعدد وافر من الأهداف، ولقد كان حارس مرمى الآرسنال متألقًا، وتمكن من التصدي للعديد من الفرص المحققة."

"والآن، فإننا نسبق المدفعجية بخطوة، وقد حافظنا على شباكنا نظيفة، وإننا على يقين من قدرتنا على التهديف في ملعب الإمارات، ولكن في نهاية الأمر، فإن اللقاء لم ينته بعد."

ويرى أوشيه أن خطة اللعب قد أتت بثمارها، لاسيما فيما يتعلق بالضغط المستمر على حامل الكرة، ومحاولة تضيق المساحات على قدر المستطاع، وقطع الكرة، ثم التحول السريع من الدفاع إلى الهجوم،

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button