موضوعات متميزة

05/03/2018 14:10,
صفحة 2 من 3 السابق التالي 

ماتا والفوز ليلة الإثنين

الكرة الإسبانية، والأهم من ذلك أنه كان شخصًا عظيمًا. إنريك كاسترو أو كويني، والذي كان يشتهر أيضًا باسم "إل بروجو"، كان هدافًا وشخصًا رائعًا. وقد كان الجميع يحبونه. هذا ولم يحظ بالإعجاب وبالإشادة فقط بعد رحيله. طريقته في التعامل (التي اتسمت بالانفتاح، الود، والحب، والرزانة) جعلته لاعبًا مميزًا خلال مسيرته بأكملها.

وقد كنت محظوظًا لأنني التقيته وتعرفت عليه بصورة شخصية، وبالطبع، فقد منحني معاملة رائعة… ولم أشاهده وهو يلعب ولكنه فاز بجائزة الهداف الأول في إسبانيا سبع مرات (خمس مرات في دوري الدرجة الأولى ومرتين في دوري الدرجة الثانية)، لذلك هو وُلد بكل تأكيد لكي يحرز الأهداف.

في الأيام القليلة الأخيرة، فقد أظهر الكثير من اللاعبين الحب له. حتى مارادونا، وهو أحد زملائه في برشلونة، قال إنه لم يشاهد لاعبين كثيرين مثل كويني في طريقته لإيجاد المكان المناسب والتوقيت المناسب للتسديد، والقيام بذلك بطرق مختلفة عديدة. وقد كان يتمكن من التغلب على كافة الصعاب في حياته، وكان يتعامل مع تلك الصعوبات بتفائل، كما لو أنه لم يكن يحدث أي شيء. سوف نفتقد إليك، يا "بروجو". عالم كرة القدم سوف يتذكرك دائمًا.

لسوء الحظ، لم يكن كويني هو الوحيد الذي سبب لنا صدمة

صفحة 2 من 3 السابق التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button