موضوعات متميزة

15/09/2016 12:15, تقرير جيما تومسون
صفحة 1 من 2 التالي 

المشاركة الأولى

ماركوس راشفورد يعترف أن الدوري الأوروبي سوف يبقى دائمًا محفورًا في قلبه وذلك بعد أن كانت البوابة الأولى التي مر منها إلى المشهد الكروي بعد إحرازه لهدفين في المشاركة الأولى التاريخية له مع يونايتد الموسم الماضي.

وكان اللاعب البالغ من العمر 18 عامًا قد تم الدفع به إلى قلب الأحداث في ظل ظروف غير متوقعة بعد أن تعرض أنطوني مارثيال لإصابة أثناء قيامه بعمليات الإحماء استعدادًا للمشاركة في مباراة الإياب من دور الـ 32 أمام متيولاند.

يومها أحرز راشفورد هدفين في المباراة التي انتهت بالفوز بنتيجة 5-1 في ملعب أولد ترافور - ويمكنك مشاهدة أبرز أحداث هذه المباراة أعلاه - ومنذ تلك المباراة لم يتراجع اللاعب إلى الخلف مطلقًا حيث بزغ نجمه مع ناديه ومنتخب بلاده.

"بالنسبة لي كانت تلك هي بداية كل شيء لذلك أعتبر هذه البطولة ف غاية الأهمية بالنسبة لي،" راشفورد مصرحًا في معرض إجابته عن التساؤل الخاص بتلك الليلة التي شهدت انطلاقته في الدوري الأوروبي. "المشجعون ساعدوني في تلك الليلة.

"مهما يكن ما تفكر به قبل المباراة وكيف سيتعامل المشجعون مع المباراة، فإنك تجد الوضع مختلفًا تمامًا. ذلك هو أكثر شيء أتذكره. وقد كانوا مذهلين.

"والآن نحن نشارك في البطولة مرة أخرى ونريد أن نفوز بها. هذه البطولة لم يسبق ليونايتد أن فاز بها وسوف نكون في غاية السعادة لو أصبحنا أول جيل يفوز بهذه البطولة في يونايتد."

جوزيه مورينيو ألمح إلى أن راشفورد سوف يشارك في مباراة الخميس منذ البداية وذلك بعد تألقه خلال الشوط الثاني من ديربي مانشستر والذي انهزم فيه يونايتد وقد أكد الشاب الموهوب، والذي كان يلعب في دوري الأبطال للشباب في مثل هذا الوقت من العام

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button