موضوعات متميزة

29/01/2016 14:00, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

فيديتش في قمة عطائه

من المؤكد أن خبر اعتزال نيمانيا فيديتش باعتزال الكرة في سنته الرابعة والثلاثين سوف يثير مشاعر متباينة بين عشاق يونايتد - حيث سيحزنون نتيجة لاتخاذ أحد عظماء الكرة في العصر الحديث قراره باعتزال الكرة بصورة دائمة ولكن سيفخرون بعد أن أمضى ثماني سنوات مع نادينا. 

وكان سير أليكس فيرجسون قد قام بمتابعة فيديتش على مدار سنوات وذلك قبل أن يقوم بضمه في نهاية المطاف من صفوف فريق سبارتاك موسكو بتاريخ 5 يناير 2006. وقد بادر موقع ManUtd.com بالإعلان عن الصفقة مسبقًا يوم رأس السنة الجديدة من أجل أن يسد الباب على فريق فيورنتينا الإيطالي الذي كان مهتمًا بضمه.

وقد تمكن اللاعب الصربي الدولي على الفور من حجز مكان أساسي لنفسه في قلعة أولد ترافورد، حيث قدم العديد والعديد من العروض القوية في أرض الملعب. ولكنه وفي الوقت الذي كان يشار إليه دائمًا باللاعب الصلب في قلب دفاع يونايتد، فقد كان يضيف المزيد دائمًا إلى طريقة لعبه حيث تمكن فيما بعد من ارتداء شارة القيادة في يونايتد وهو الأمر الذي كان يفخر به بشدة.

وقد أسدل فيديتش الستار على مسيرته مع يونايتد في شهر مايو 2014، بعد أن شارك في المباراة رقم 300 والأخيرة له مع يونايتد خلال المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1 خارج الديار مع ساوثهامبتون. وقد علق أحد زملائه في الفريق في هذا اليوم وهو خوان ماتا، قائلا: "لقد كنت محظوظًا بما يكفي بعد أن لعبت معه كما أنني فخور لأنني تواجدت معه داخل غرفة خلع ملابس واحدة. لقد كان قائدنا لذلك أتمنى له الأفضل وآمل أن يتمكن من اللعب لسنوات طويلة قادمة."

غير أن أمنية ماتا لم تتحقق مع الأسف نظرًا لأن فيديتش أعلن اعتزاله كرة القدم اليوم، وذلك بعد مرور 20

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button