موضوعات متميزة

20/01/2016 09:07, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

ذكرى وفاة مات بازبي

في مثل هذا اليوم فقدت كرة القدم واحدًا من أعظم الشخصيات في تاريخها قبل 22 عامًا عندما رحل السير مات بازبي، عن عمر ناهز 86 عامًا.

تقلد المدير الفني الأسطوري لمانشستر يونايتد رئاسة النادي في السنوات التي سبقت وفاته، بعد أن ترك مكتبه في المدرج الجنوبي  لملعب أولد ترافورد وانتقل إلى مقر المدير حيث عاد يونايتد الذي يعشقه إلى احتلال قمة كرة القدم الإنجليزية.

في مايو 1993، شهد بازبي إحراز النادي لبطولة الدوري للمرة الأولى منذ أن فاز بها فريقه في عام 1967. وكان في طريقه للاحتفاظ باللقب - والفوز بكأس الاتحاد الإنجليزي - لولا أن وافته المنية بكل أسى نظرًا لتدهور حالته الصحية في 20 يناير عام 1994.

كان يونايتد يستعد لخوض مباراة بعد يومين فقط، على ملعبه أمام إيفرتون، وكما يظهر في الفيديو، فقد كان أليكس فيرجسون يرى تأجيل ذلك اللقاء. وقد أخبر مراسل التلفزيون قائلاً: "الناس يتساءلون، 'هل ستسير الأمور بشكلٍ طبيعي؟' الحياة لا تتوقف ولكن أعتقد أن علينا التوقف غدًا لمدة يومٍ واحد لأنه كان رجلاً عظيمًا. المباراة ستتم، للأسف. ولكني تمنيت لو أنها لن تتم، كي أكون صادقًا معك."

"تم إجراء المباراة - فاز يونايتد 1-0 بهدف أحرزه ريان جيجز - وقبل انطلاق المباراة، انتهزت الجماهير والمسؤولون واللاعبون السابقون والحاليون الفرصة للتعبير عن شعورهم بالحزن. ظهر جورج بست، النجم الذي سجل هدفين ليساعد فريق بازبي على الفوز في نهائي الكأس الأوروبية عام 1968، جالسًا بين صفوف الجماهير كما قام عازف مزمار بقيادة الفريقين إلى أرض الملعب.

وكما أخبر راوي الفيديو، فإن أسطورة السير مات بازبي ستظل خالدة إلى الأبد.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button