موضوعات متميزة

29/11/2014 20:17, تقرير آدام مارشال
صفحة 1 من 2 التالي 

فلسفة فان خال بدأت تثمر

التنبؤ بتشكيل دقيق ليونايتد يعد أمرًا في غاية الصعوبة نتيجة للتغيرات المتكررة في تشكيل لويس فان خال وهو ما يصعب معه تثبيت مراكز اللاعبين.

فلسفة المدير الفني الشهيرة بدأت تتضح أكثر وأكثر. يملك المدير الفني القادم من بلد الكرة الشاملة العديد من الأفكار الخاصة بخلق المساحات والتحركات وهو ما يمكن الفرق التي يدربها من الهيمنة على كافة أرجاء الملعب، وبالتالي السيطرة على كافة مجريات المباريات.

مايكل كاريك لم يبدأ كأحد لاعبي قلب الدفاع كما كان متوقعًا، وبدلاً من ذلك فقد لعب في مركز خط الوسط والذي شهد تألق دالي بليند قبل أن يتعرض للإصابة. اعتمد فان خال على الثنائي آشلي يونج وأنطونيو فالنسيا، اللذين اشتهرا باللعب على الأجنحة، في مركزي ظهيري الجنب إلى جوار كل من ماركوس روخو وكريس سمولينج.

بدأ روبن فان بيرسي مواجهة هال سيتي في مركز المهاجم المتأخر على غير العادة، بينما لحق دي ماريا بواين روني في خط الهجوم. وقد اعتمدت تلك الخطة على الاستفادة من سرعة دي ماريا الكبيرة، ولكنها لم يكتب لها الاكتمال بعد تعرض دي ماريا للإصابة في الدقيقة الرابعة عشر من عمر المباراة ومغادرته لأرض الملعب.

صحيح أن خروجه مثل ضربة موجعة ولكن هيريرا الذي شارك كبديل لعب في مركز فان بيرسي وتقدم بيرسي لمركز المهاجم الصريح. نجح هيريرا في إعادة ترتيب الأوضاع، من خلال القيام بسلسلة من التمريرات مكنت يونايتد من المحافظة على استحواذه على الكرة وفي الوقت نفسه فقد طُلب من خوان ماتا ومروان فيلايني قيادة الهجمات من الناحيتين اليسرى واليمنى من خط الوسط. وقد حصل كلا اللاعبين على الحرية التامة من أجل أن يحدثا تأثيرًا حقيقيًا على اللعب وقد شكل فيلايني خطورة على دفاع النمور من خلال الكرات الرأسية التي كان يلعبها عندما كانت الكرة تصل إليه.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button