موضوعات متميزة

19/01/2014 20:23, تقرير تيم أوسكروفت
صفحة 1 من 3 التالي 

المباراة: الهزيمة في بريدج

بعد تقريرنا الخاص بالمباراة، نقدم لكم تحليلاً مفصلاً لمباراة ظهر اليوم التي خسرها يونايتد في غرب لندن.

المباراة صامويل إيتو يعود من جديد لكي يتسبب في هزيمة يونايتد، حيث مرت أربع سنوات ونصف على افتتاحه التسجيل لصالح برشلونة في مباراة نهائي دوري الأبطال التي خسرها يونايتد في روما، وذلك بعد أن أحرز ثلاثة أهداف أدت إلى خسارة يونايتد في غرب لندن. ورغم ذلك – ومثلما حدث في ذلك النهائي – فقد اختلفت الأوضاع منذ البداية، حيث أهدر لاعبو يونايتد العديد من الفرص كما استحوذوا على الكرة بشكل جيد لدرجة أن جماهير تشيلسي بدأت في التعبير عن غضبها حتى اللحظة التي تمكن فيها مهاجم تشيلسي الوحيد من استثمار الفرصة الأولى الحقيقية لتشيلسي ومنح فريقه التقدم في المباراة. وكنتيجة طبيعية، فقد اهتز أداء لاعبي يونايتد وكانوا في حاجة لبعض الوقت من أجل مجاراة أصحاب الأرض من جديد، غير أن الهدفين الآخرين لإيتو على مدار شوطي المباراة حسما الأمور لصالح تشيلسي. كانت التبديلات التي أجراها مويس بمثابة قوة دفع هائلة، حيث نجح خافيير هيرنانديز القناص من إحراز هدف يونايتد الوحيد بالتخصص في مرمى تشيلسي قبل 12 دقيقة من نهاية المباراة وهو الهدف الذي أنعش آمال الفريق قليلاً، غير أن المهمة كانت صعبة للغاية كما أن الطرد الذي تعرض له نيمانيا فيديتش بعد تدخله القوي مع هازارد زاد الطين بلة وكان بمثابة الختام الحزين لهذه المباراة المحبطة. وفي الوقت الذي اعتبر فيه البعض البطاقة الحمراء التي حصل عليها فيديتش أمرًا قاسيًا، فقد كان من الممكن أن يحصل رافاييل على البطاقة الحمراء الثانية بعد تدخله العنيف مع غاري كاهيل.

الأهداف: عندما لا تسير الأمور في صالحك، فإن الأهداف التي تسكن مرماك مثل الهدف الأول لتشيلسي في مباراة اليوم تجعل الأمور تزداد سوءًا. وكانت البداية الرائعة ليونايتد في المباراة قد تعرضت لضربة قاسمة عندما أطلق صامويل إيتو تسديدة قوية تجاوزت دي خيا بعد أن علت قليلاً نتيجة لاصطدامها بقدم مايكل كاريك. في الهدف الثاني له، أظهر المهاجم الكاميروني قدراته الهائلة على

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button