موضوعات متميزة

09/02/2014 21:00, تقرير بين هيبس
صفحة 1 من 2 التالي 

المباراة: قمة الإحباط

عقب تقريرنا الكامل الخاص بالمباراة، نقوم بإلقاء نظرة أكثر تعمقًا على المباراة التي جمعت يونايتد بفولهام...

المباراة ما كان الممكن أن تكون المباراة أكثر إحباطًا من ذلك. هيمن يونايتد على فترات كبيرة من المباراة ومارس ضغوطًا كبيرة على خط دفاع فولهام غير أن يونايتد افتقد إلى شيء مهم – وهو الإيجابية أمام المرمى، أو ربما مر الفريق بحالة من سوء الحظ؟ بغض النظر عن ذلك، فقد مني مرمى يونايتد بهدف أول تم إحرازه بسهولة. شهدت أحداث الشوط الثاني حالة مشابهة من الإحباط أمام المرمى حتى تمكن روبن فان بيرسي ومايكل كاريك من هز الشباك. غير أن الآمال في خروج يونايتد بفوز معنوي تبددت تمامًا بعد الهدف القاتل الذي أحرزه دارين بينت. ويمكن القول إن ما قام به يونايتد من جهد، ضاع بصورة قاسية في النهاية.

الأهداف: بالرغم من الضغط المتواصل ليونايتد، فقد بدا أن الأهداف قد لا تُحرز أبدًا. غير أن الهدف الذي أحرزه فان بيرسي بعد متابعته للكرة التي لعبها خوان ماتا في الدقيقة 78 كان بمثابة البداية للعودة من التأخر حيث تغيرت النتيجة وأصبحت التعادل 1-1، ثم جاء الهدف الذي أحرزه كاريك من التسديدة التي أطلقها من على حافة منطقة الجزاء واصطدمت بأحد اللاعبين قبل أن تسكن الزاوية العليا لمرمى فولهام لكي يخفف من الضغوط التي شعرت بها جماهير يونايتد المحتشدة في أولد ترافورد. غير أنه لسوء الحظ، فقد دفع يونايتد الثمن غاليًا من جديد نتيجة قلة التركيز.

نجوم الفريق لم يكن هناك لاعب مميز بعينه خلال المباراة ولكنه خلال فترات عديدة بذل مايكل كاريك، أشلي يونج وخوان ماتا كل ما في وسعهم من أجل أن يصنعوا فرصًا. في الواقع كان كاريك سيحصل على الإشادة الكاملة بين لاعبي يونايتد لقيادته الفريق لحصد نقاط المباراة الثلاث، في حالة ما إذا كان يونايتد قد تمكن من الخروج فائزًا.

موضوعات فرعية عاد أربعة لاعبين سابقين في يونايتد إلى أولد ترافورد بقيادة المدرب السابق

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button