موضوعات متميزة

*
18/02/2014 13:39, تقرير مارك فروجات
صفحة 1 من 4 التالي 

يونايتد في أوروبا: البدايات

يوم الثلاثاء المقبل، سوف يلتقي يونايتد بأولمبياكوس وهي المباراة التي سوف تكون رقم 250 ليونايتد في كأس أوروبا. وبهذه المناسبة، نستعيد معًا ذكريات المشاركة الأولى...

يوم 22 مايو عام 1956، خلال اجتماع لمجلس إدارة النادي، اتخذ السير مات بازبي أهم قرار في مسيرته: مانشستر يونايتد سوف يتحدى اتحاد كرة القدم ويشارك في كأس أوروبا.

وكان هذا القرار قد جاء بناء على مطالبة من رئيس النادي هارولد هاردمان، والذي كان لاعب دولي سابق في المنتخب الإنجليزي للهواة حيث إنه كان قد تساءل إذا ما كان النادي سوف يقبل دعوة الاتحاد الأوروبي للمشاركة في البطولة. ووفقًا لما أوضحه بازبي مرة واحدة، فقد جاء رده مباشرًا بطريقة مميزة حيث قال: “ردي كان كالتالي: حسنًا، سيدي الرئيس، لقد أصبحت كرة القدم لعبة عالمية. ولم تعد قاصرة فقط على إنجلترا، اسكتلندا والجزر البريطانية. وسوف تمثل هذه البطولة المستقبل بالنسبة لكرة القدم’.”

وعلى الرغم من أن فكرة البطولة الأوروبية قد تم تقديمها للاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1927، فإنه لم يُكتب لها أن ترى النور حتى موسم 1955/56 وهو الموسم الذي أعقب "بطولة الأبطال" التي نظمتها المجلة الفرنسية ليكيب. وقد تم إشراك تشيلسي، بوصفه حامل اللقب، بصورة مباشرة غير أنه انسحب على الفور نتيجة إلحاح الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم. غير أن هذا الضغط لم ينجح في إثناء بازبي بعد عام لاحق.

لحسن الحظ، اتفق هاردمان في الرأي مع طموح مديره الفني، وعلى الرغم من تسلم النادي خطاب تحذير من اتحاد كرة القدم، بصفة أساسية نتيجة للمخاوف المتعلقة بجدول المباريات المزدحم، فقد أعلن يونايتد عن بزوغ فجر مرحلة جديدة. وقد أثار موقف بازبي تساؤلات العديد من وسائل الإعلام، لدرجة أن بعضها ذهب إلى وصفه بالشخص العنيد، غير أن التاريخ أثبت صحة بعد نظره حيث إن ما قام به مهد السبيل للعديد من الأندية الإنجليزية للسير على نهجه.

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button