موضوعات متميزة

01/02/2014 20:03, تقرير تيم أوسكروفت
صفحة 1 من 3 التالي 

المباراة: الفريق لم يكن في يومه

عقب تقريرنا الخاص بالمباراة، نقوم بإلقاء نظرة تحليلية متعمقة على الهزيمة التي تعرض يونايتد لها أمام ستوك سيتي...

المباراة استحوذ يونايتد على الكرة خلال معظم الوقت منذ بداية المباراة كما أن الرياح كانت في صالحه، وفي الوقت نفسه فإن أسلوب ستوك الذي اعتمد على لعب الكرات العالية لم يكن مجديًا على الإطلاق. ورغم هذه السيطرة فقد دفع يونايتد الثمن غاليًا على عدم استغلاله لهذه السيطرة وذلك بعد أن منح الهدف الذي أحرزه تشارلي آدام من الركلة الحرة المباشرة التي شهدت جدلاً بعد احتسابها لصالح جوناثان والترز ضد كريس سمولينح التقدم لصالح ستوك وذلك على النقيض مع مجريات المباراة. لم يهنأ يونايتد طويلاً بهدف التعادل الذي أحرزه روبن فان بيرسي بعد أن أحرز تشارلي آدام هدفًا صاروخيًا، واستمر تفوق الضيوف في المباراة حتى اللحظات الأخيرة التي كادت أن تشهد هدف التعادل ليونايتد لولا براعة أسمير بيجوفيتش حارس مرمى ستوك الذي نجح في إخراج الركلة الحرة المباشرة المتقنة التي نفذها روني ببراعة يحسد عليها قبل أن تصطدم الكرة بالقائم وتخرج إلى ركنية.

الأهداف: استغل آدام مهارته في الكرة التي سددها بشكل منخفض، غير أنه من الصعب أن يتم التعامل مع كرة غيرت اتجاهها مثل التي ارتطمت بركبة مايكل كاريك اليمنى وتذهب في الزاوية العكسية لاتجاه دي خيا. نجح يونايتد في تعديل النتيجة في بداية الشوط الثاني عندما لعب خوان ماتا تمريرة حريرية، من اللمسة الأولى إلى فان بيرسي الذي وجد نفسه في مكان رائع لكي يودع الكرة داخل شباك بيجوفيتش. وبالرغم من أن الحظ قد وقف إلى جانب آدام بيجوفيتش في الهدف الأول، فإن الهدف الثاني الصاروخي للاعب الاسكتلندي والذي أحرزه بقدمه الصاروخية ومزق به شباك دي خيا الذي لم يكن له حول ولا قوة أقل ما يقال عنه أنه هدف رائع، ولكن جدير التذكير بأن الحظ وقف بجانبه قليلاً بعد أن فشل زميله ماركو أرناوتوفيتش في السيطرة على الكرة في بداية الهجمة لتصل إلى آدام.

نجم الفريق استغل أشلي يونج كل الظروف المتاحة له في الناحية اليسرى في بعض الفترات خلال الشوط الأول، ولعب كرتين عرضيتين رائعتين بعد أن استفاد من عامل الرياح. أما ماتا فقد جذب الأضواء

صفحة 1 من 3 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button