موضوعات متميزة

25/09/2013 07:27, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

فيديو: مباراة الكأس أمام ليفربول

كانت ذكريات تلقي شباك يونايتيد لأربعة أهداف من أحد الخصوم الأقوياء عالقة بأذهان لاعبي مانشيستر يونايتيد خلال أخر زيارة لليفربول إلى أولد ترافورد ضمن مباريات كأس الرابطة.

لم يكن قد مر سوى ستة أسابيع على الهزيمة الساحقة التي مني بها لاعبو السير أليكس برباعية نظيفة على يدي ليفربول في ملعب الآنفيلد، حيث نجح يومها مهاجما ليفربول بيتر بيرديسلي وجون بارنز من وضع الفريق أصحاب الأرض في المقدمة بعد مرور نصف الوقت. 

بعد ذلك أكمل بيرديسلي الهاتريك ليخرج فريقه فائزًا بأكبر نتيجة تتحقق على حساب يونايتيد منذ فوزه الساحق بنتيجة 7-1 عام 1895. وعندما جاءت مباراة الحادي والثلاثين من أكتوبر لم يكرر يونايتيد لحسن الحظ أداءه الكارثي مرة أخرى. 

بدلاً من ذلك جعل يونايتيد هذا اليوم الذي تصادف أنه عيد الهالوين مناسبة سعيدة لجمهوره حيث نجح حامل لقب كأس الاتحاد الإنجليزي في استكمال طريقه في كأس الرابطة بنجاح (بعد أن نجح في تخطي عقبة ليفربول ضمن مواجهات خروج المغلوب).

 أحرز ستيف بروس هدفًا من ركلة جزاء ثم ضاعف مارك هيوز النتيجة بعد أن أحرز هدفًا من أجمل الأهداف التي أحرزها خلال مسيرته، في مرمى الحارس بروس جروبيلار الذي لم يكن له حول ولا قوة. استمرت معاناة حارس ليفربول بعد ذلك عندما أحرز لي شارب هدفًا في مرماه من ركنية، قبل أن ينجح راي هوجتون في تقليل الفارق في النتيجة لصالح ليفربول ليخرج يونايتيد فائزًا 3-1.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button