موضوعات متميزة

10/10/2013 13:17,

#15 - إنقاذ بيكهام

ديفيد بيكهام يضع كل نقاط ضعفه خلف ظهره أمام المنتخب الأرجنتيني الخصم اللدود لبلاده...

اللاعب: ديفيد بيكهام
المباراة: إنجلترا أمام الأرجنتين، 7 يونيو 2002، سابورو، اليابان

بعد أن قاد منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم 2002 من خلال إحرازه هدفًا من ضربة حرة مباشرة تاريخية أمام اليونان في ملعب أولد ترافورد، من غير بيكهام يمكنه أن يقود خط وسط منتخب بلاده خلال المواجهة الجديدة التي جمعت المنتخب الإنجليزي بنظيره الأرجنتيني في اليابان؟

ترك الطرد الذي تعرض قائد المنتخب الأرجنتيني أنطونيو راتين في ويمبلي عام 1966 بعض الآثار وذلك على الرغم من فوز المنتخب الإنجليزي 1-0 ثم جاء الهدف الذي إدعى دييجو مارادونا أنه أحرز بيد الرب عام بعد مرور 20 عامًا ليخلق مزيدًا من الجدل والمنافسة بين الدولتين. بعد ذلك، خلال عام 1998، اضطر ديفيد بيكهام إلى العودة إلى وطنه بعد تعرضه لطرد ظالم، وذلك بعد تدخل مشترك بينه وبين دييجو سيميوني في فرنسا، ورغم أن بيكهام رد على منتقديه بشدة بعد ذلك، فقد ظل محتفظًا بالرد حتى جاءت اللحظة المناسبة في سابورو ليُعلن عن هذا الرد.

أسفرت قرعة بطولة كأس العالم 2002 عن خوض المنتخب الإنجليزي لثاني مبارياته في المجموعة أمام المنتخب الأرجنتيني وحانت اللحظة التي كان ينتظرها بيكهام بعد مرور 42 دقيقة بعد أن تعرض مايكل أوين إلى العرقلة من المدير الفني الحالي لساوثامبتون ماوريسيو بوتشيتينو. حافظ بيكهام على هدوء أعصابه الشديد، وتمكن من إسكان الكرة داخل شباك الكرة داخل شباك الحارس بابلو كافاليرو لينهي بذلك أحزانه التي احتفظ بها منذ بطولة فرنسا 98.

المزيد من اللحظات الدولية:#16 – سباركي المذهل


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button