موضوعات متميزة

14/10/2013 11:02, تقرير جيمس تاك
صفحة 1 من 2 التالي 

أفضل ساعة لبريان روبسون

واجه مانشيستر يونايتيد مهمة ثقيلة من أجل تعويض خسارته في مباراة الذهاب بهدفين نظيفين أمام برشلونة الذي وصل إلى أولد ترافورد من أجل خوض مباراة الإياب ضمن بطولة أبطال الكؤوس الأوربية في الدور ربع النهائي في مارس 1984.

بعد ان استمد دوافعه من الأجواء الرائعة في أولد ترافورد، تمكن بريان روبسون من إعادة يونايتيد إلى المنافسة بعد أن قدم عرضًا شجاعًا، بطوليًا أمام دييجو مارادونا ورفاقه.

أحرز القائد هدفين قبل أن يتمكن ستابليتون من إحراز الهدف الثالث الذي مكن يونايتيد بقيادة رون أتكينسون من الصعود وتحقيق العودة المذهلة. وقد اعترف روبسون أن العرض الشجاع الذي قدمه قد جاء بناء على شعور المسؤولية الملقاة على عاتقه منذ مباراة الذهاب.

"لم نقدم المباراة الأولى وفق ما كان مُخططًا له وأنا ألوم نفسي لأنني أهدرت فرصتين محققتين، لذلك كنت أشعر بأنني مدين لباقي الزملاء،" كان هذا ما جاء على لسان روبسون إلى موقع ManUtd.com. "وقد سارت الأمور على ما يرام بالنسبة لنا خلال مباراة العودة. لقد قلنا لأنفسنا أننا في حاجة لبذل العديد من المحاولات من أجل إحراز هدف في الدقائق العشرين الأولى؛ وبالفعل تحقق ما أردناه ونجحنا في الصعود.

"كما أن الجماهير منحتنا الكثير من الدافعية – لقد كانت أجواء هذه هي أفضل ما شهدت خلال تواجدي في أولد ترافورد. لقد كان فوزًا مهمًا صاحبه ذكريات عظيمة."

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button