موضوعات متميزة

24/11/2013 20:55, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

المباراة: خيبة أمل الثواني الأخيرة

نقدم إليكم تقييمًا أكثر تفصيلاً للتعادل المخيب للآمال ليونايتيد مع كادريف سيتي...

المباراة: تجربة مخيبة للآمال ليونايتيد، الذي كان من المتوقع خروجه فائزًا لاسيما بعد أن تقدم مرتين، بعد أن فرط في نقاط الفوز في اللحظات الأخيرة. ربما كان كارديف يستحق الحصول على نقطة بعد المجهود الذي قدموه طوال المباراة التي حفلت بالندية، ومن المؤكد أن يونايتيد سوف يندم على الفرص المهدرة بعد أن كان متقدمًا 2-1، وتكرر نفس الوضع بعد هدف التعادل الذي أحرزه كيم.  هذا وسوف يعتبر ديفيد مويس أنه خسر نقطتين خلال مباراة اليوم، لاسيما أنها أول مباراة بعد الفوز على الآرسنال متصدر الدوري الإنجليزي الممتاز في بداية هذا الشهر.
 
الأهداف: نال بن تيرنر عقابًا قاسيًا بعد أن لعب الكرة بدون تركيز في الدقيقة الخامسة عشر، حيث استثمر أنطونيو فالينسيا الفرصة وسيطر على الكرة، وتقدم للأمام ومرر لتشيتشاريتو داخل منطقة جزاء كادريف سيتي. قام اللاعب المكسيكي بدوره بتمرير الكرة إلى روني، الذي سيطر على الكرة وتخلص من اللاعب جاري ميديل، قبل أن يلعب كرة ماكرة من فوق الحارس مارشال لتسكن الشباك وتعلن عن هدف التقدم ليونايتيد. لعب روني دور صانع الأهداف في الدقيقة الأخيرة من عمر الشوط الأول، عندما لعب ركلة ركنية رائعة حولها إيفرا برأسه قوية داخل المرمى لتتجاوز ديفيد مارشال.

نجوم الفريق: عاد روني ليتصدر المشهد من جديد، حيث لعب العديد من الكرات الثابتة المميزة والتي شكلت خطورة كبيرة على مرمى الخصم إضافة إلى الهدف الذي أحرزه، وكان من بين هذه الكرات الركلة الركنية التي أحرز منها إيفرا هدف المباراة الثاني، والذي قدم عرضًا رائعًا جديدًا كذلك.

موضوع فرعي أثار قراران للحكم نيل سواربريك كثيرًا من الجدل عقب نهاية المباراة، حيث منح بطاقة صفراء لوين روني لقيامه بركل اللاعب جوردون ماتش في الوقت الذي اكتفى به بمجرد توجيه عبارات تحذير للاعب غاري ميديل بعد أن قام بمحاولة

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button