موضوعات متميزة

28/08/2013 22:13, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

العودة إلى الآنفيلد: تصدي شمايكل

في إطار الاستعداد لديربي نهاية الأسبوع مع فريق الشمال الغربي، نعود بالذاكرة إلى الوراء ونلقي النظر على بعض الذكريات الكلاسيكية من زيارات سابقة إلى ملعب الآنفيلد. في البداية، ستيف بارترام يود توجيه التحية إلى التصدي الشجاع الذي قام به بيتر شمايكل...

كان ملعب الآنفيلد مسرحًا للعديد من الأهداف التي لا تنسى ليونايتيد، ولكن بالنسبة لي، أحد الذكريات التي لا تغيب عن مخيلتي أبدًا هي التصدي الإعجازي - وهو ما أعتبره أفضل ما رأيت على الإطلاق- الذي قام به بيتر شمايكل.

هو نفسه يعتبر أن تصديه الذي قام به لمنع كرة إيفان زامورانو لاعب الانتر التي لعبها برأسه عام 1999 هو الأفضل، بينما يعتبر الكثيرون إخراجه المذهل للكرة فوق العارضة لكي يمنع رينيه واجنر لاعب رابيد فيينا عام 1996. إلا أن تصديه لكرة دون هوتشينسون لاعب ليفربول في مارس 1993، في رأيي، تتفوق على باقي التصديات التي قام بها.

هوتشينسون استقبل الكرة ببراعة فائقة من ركلة ركنية ومن على مسافة 10 ياردات قام بتسديد كرة صاروخية نحو المرمى. وقد تهيأ كل من في الملعب للقفز ورفع الأيدي لأعلى في سعادة انتظارًا للهدف. ومع ذلك، في وقت قياسي، نجح شمايكل في الانبطاح نحو اليسار وتمك من التعامل مع الكرة بكفاءة كبيرة وأخرج الكرة بعيدًا عن القائم، وذلك رغم قوة التسديدة الهائلة. أصيب كل المتواجدين في الآنفيلد بالذهول.

ضمنت الأهداف التي أحرزها كل من مارك هيوز وبريان ماكلير تحقيق يونايتيد للفوز بنتيجة 2-1، ورغم ذلك فقد كان ذلك التصدي، الذي تم وقت أن كانت النتيجة التعادل بدون أهداف، بمثابة لحظة ذات قيمة لا تقدر بثمن خلال مسيرة يونايتيد لحصد أول ألقابه في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز بمسماها الجديد.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button