موضوعات متميزة

السير مات بازبي
08/10/2010 18:00, تقرير جيمس تاك
صفحة 1 من 2 التالي 

قصة يونايتيد: 1940-1949

طوال هذا الأسبوع والذي يليه سوف نبحر في تاريخ يونايتيد الثري. وصول أهم الشخصيات في تاريخ النادي مع نهاية الحرب...

تسبب اندلاع الحرب العالمية الثانية في وضع كرة القدم في مراتب متأخرة من التفكير لدى الناس في الفترة من 1939 حتى 1946، ولكن حتى مع غياب مباريات الدوري الإنجليزي، فقد كان أولد ترافورد لا يزال في محور الأحداث.

وفي 11 مارس 1941، فقد تعرض الإستاد إلى قصف جوي من سلاح الطيران الألماني. وقد تسبب الهجوم في تدمير المدرجات الرئيسية وغرف تغيير الملابس والمكاتب. وكانت الخسائر فادحة، ولكن مع مرور عدة سنوات، فقد كان هناك تفاؤل كبير في الملعب القديم. وقد حدث هذا مع وصول رجل يدعى مات بازبي، الذي أثبت فيما بعد أنه من أهم الشخصيات في تاريخ مانشيستر يونايتيد. وقد خدم بازبي، لاعب مانشيستر سيتي وليفربول السابق، في المعركة التاسعة مع فيلق ليفربول الملكي، حيث أظهر قدراته العالية في القيادة. ولم تمر هذه القدرات دون أن تلاحظ من قبل يونايتيد.

حيث انضم بازبي إلى الشياطين الحمر في عام 1945، في عقد لمدة خمس سنوات في البداية. ولم يكن يدري أنه سوف يستمر في إدارة النادي طوال 25 عامًا!

ولم يهدر بازبي أي وقت في إثبات نفسه، حيث غير مراكز العديد من اللاعبين الرئيسيين. كما كون أيضًا المهاجمين المعروفين باسم "الخماسي الشهير"، عندما ضم كل من جيمي ديلاني، ستان بيرسون، جاك رولي، تشارلي ميتين، وجوني موريس.

وعلى الرغم من ذلك، فربما كان أهم الصفقات التي عقدها بازبي كانت في طاقم التدريب. وكان مات قد قابل جيمي ميرفي خلال الحرب، ووصفه بأنه أفضل من لعب بقدمه اليمنى. حيث شكل الثنائي شراكة قادت يونايتيد فيما بعد لكي يصبح من أعظم القوى في عالم كرة القدم.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button