موضوعات متميزة

مارك هيوز يحاول الشرح خلال مباراة سيئة المزاج أمام غلطة سراي عام 1993.

01/11/2010 14:54
صفحة 1 من 2 التالي 

أوقات عصيبة مع الفرق التركية

جدير بالذكر أن يونايتيد قد فاز على بورصاسبور في أولد ترافورد الشهر الماضي إلا أن التاريخ يخبرنا بأن الرحلات إلى تركيا قد تأتي فيها الرياح بما لا تشتهي السفن. قمنا برصد تاريخ يونايتيد أمام الأندية التركية...

بورصاسبور لعب 1 فوز 1 تعادل 0 هزيمة 0 سجل 1 عليه 0
بعد أن أصبح بورصاسبور هو ثاني فريق تركي من خارج اسطنبول يفوز بالدوري التركي, وجد نفسه على الطريق لمواجهة يونايتيد للمرة الأولى في التاريخ. أنهي ناني الأمر في المباراة الأولى في أولد ترافورد في 20 أكتوبر بهدف مبكر, وبنتيجة مماثلة في المباراة التي سيحل فيها مانشيستر ضيفاً على بورصا يحجز مانشيستر مكانه في الجولة القادمة. ولكن هناك مباراة أو مباراتين في تاريخ مانشيستر مع الفرق التركية الأخرى تجعل تاريخه متقلباً مع الفرق التركية الأخرى - أندية اسطنبول الثلاثة الكبرى- وتحتم على مانشيستر توخي الحذر في مباراته القادمة.

غلطة سراي لعب 4 فوز1  تعادل3  هزيمة 0 سجل7 عليه 3
تشير النتائج إلى أننا لم نخسر أي مباراة مطلقاً أمام غلطة سراي, إلا أن الأهداف الثلاثة التي سجلوها في ملعب أولد ترافورد كانت كفيلة بإخراجنا من الدور الثاني من دوري الأبطال لموسم 1993-1994. لقد تمكنوا من تحقيق التعادل 3-3 أمام كانتونا بعد الهزيمة 2-0, وأثبت تعادلهم 0-0 بعد ذلك في ملعب علي سامي النبوءة المرعبة التي حملوها على لافتة في المطار "مرحباً إلى الجحيم". في لقاء آخر في دوري المجموعات من العام التالي أدى بالمثل إلى نتيجة مخيبة للآمال, حيث كان الفوز 4-0 في الديار بمثابة رنيناً أجوفاً بعد الهزيمة من برشلونة وجوتنبرج, فقد كان التعادل 0-0 في اسطنبول بمثابة ضياع كل الفرص والاحتمالات الممكنة لتأهلنا إلى الدور التالي.

فنربخشه لعب 4 فوز 2 تعادل 0 هزيمة 2 سجل 8 عليه 6
تحطم الرقم القياسي الذي كان يفخر به مانشيستر حيث أنه لم يهزم مطلقاً في أي مباراة له في دوري الأبطال على ملعب أولد ترافورد, إذ تلقى هزيمته الأولى في ملعبه على يد فنربخشه في 30 أكتوبر 1996. كنا قد حققنا الفوز عليهم بنتيجة 2-0 قبل هذه المباراة بأسبوعين على ملعبهم, ولكن في مباراة العودة على ملعب أولد ترافورد كان الشياطين الحمر يعانون من هزيمتين في الدوري أمام نيوكاسل (5-0) وساوثامبتون (6-3). كان الهدف الذي سجله إلفير بوليك كافياً لتحقيق الهزيمة

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button