موضوعات متميزة

سير أليكس فيرجسون
19/03/2010 17:00, تقرير جيمي رينتون
صفحة 1 من 4 التالي 

عمود السير أليكس فيرجسون

وبدءًا من بيل شانكلي، ثم بوب بايسلي وعدد أخر من اللاعبين المشهورين في غرفة تغيير الملابس في الأنفيلد، فإن هؤلاء جميعًا كانت لديهم سيطرة كبرى على الكرة الإنجليزية بشكل خاص والأوروبية بشكل عام.

وبالرجوع بالذاكرة إلى ذلك الوقت فإنني قد أعلنت بصراحة، بل وبجراءة، أن مهمتي تتركز في الإطاحة بهم من العرش الذي يتربعون عليه!

وعلى الرغم من أن هذا كان يمثل تحديًا كبيرًا، إلا أننا قد تمكنا من أن نكون متأهبين للمواجهة ببطء وبقوة في الوقت ذاته وبالفعل تمكنا من تحقيق ذلك لنحظى بعصرنا الذهبي من الشهرة وتحقيق الانتصارات.

ومن ناحية أخرى فإنني لم أفقد احترامي تجاه نادي الأنفيلد، وبصفة خاصة بسبب ما حققوه من إنجازات سواء في الماضي أوما يعملون على تحقيقه في المستقبل. إن نادي ليفربول هو أحد الأندية الكبرى ودائمًا ما نرى أن النجاح يأتي في كرة القدم بالتعاقب.

وبينما نرحب بزيارة ليفربول إلى أولد ترافورد في هذه المرحلة الحاسمة من الموسم فإننا ندرك أيضًا أنه يحدوهم الأمل في أن ينتهي بهم المطاف ضمن الفرق الأربع الكبار وذلك حتى يضمنوا مكانًا لهم في دوري الأبطال الأوروبي في الموسم القادم. إن السبيرز يقبعون حاليًا في المركز الرابع، في حين أن مانشيستر سيتي وأستون فيلا مازال لديهما مباراتين مؤجلتين والصراع بينهما على أشده.

ومن ثم فإن رافا بينتز يجد نفسه تحت ضغط هائل حاليًا، وكما يعرف الجميع هذه الحقيقة، فإن إدارة فريق على مستوى القمة ليست بالأمر الهين. فالمتطلبات والتوقعات ليست أمرًا سهل المنال في القمة بعكس الحال في الأندية التي تقبع في أسفل ترتيب الدوري. وجميعنا يعاني من هذا الضغط. ومع ذلك فإنني أعرف ما يشعر به رافا جيدًا، ولا يمكنني مساعدته فهو خصمي في الملعب، بل حتى لا أستطيع أن أعرب عن تعاطفي معه، لاسيما و بانتظارنا

صفحة 1 من 4 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button