موضوعات متميزة

15/01/2010 13:07, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد 100 رقم 66: عودة بيكهام

بينما تتوالى عاصفة كأس العالم 98 في فرنسا حول دافيد بيكهام، فإن أول ظهور لجناح يونايتيد على أولد ترافورد كان لا ينسى...

قبل الحدث: في كأس العالم بفرنسا، فإن دافيد بيكهام قد اشترك في كرة عادية مع  اللاعب الأرجنتيني دييغو سيميوني قد نتج عنه طرد غير مستحق في الجولة الثانية من كأس العالم 1998 بين إنجلترا والأرجنتين، ويخرج المنتخب الإنجليزي بضربات الجزاء الترجيحية، ويواجه بيكهام عاصفة قوية من الانتقادات، حيث وجهت له سهام النقد بأنه هو المتسبب في خروج المنتخب من هذا الكأس، وتتسع دائرة الانتقادات في البلاد بأثرها،  حيث إن الجماهير قد حملت اللافتات والشارات في جميع المباريات للهجوم على نجم الشياطين الحمر، ولم يجد صاحب القميص رقم سبعة الدفء والترحيب سوى بين جماهيره في أولد ترافورد عندما قابل يونايتيد فريق ليستر سيتي في افتتاحية الموسم التالي.

المناسبة: لم تكن بداية يونايتيد في تلك المباراة بالقوية، حيث إن الفريق قد اعتاد ألا يبدأ الدوري بقوة، وقد استطاع رجال مارتن أونيل أن يتقدموا في المباراة عن طريق ايميل هيسكي، ويستمر ليستر في صحوته في تلك المباراة أمام أصحاب الأرض، الذين فقدوا الوافد الجديد ياب ستام بين شوطي المباراة بعد إصابته  في الكاحل، ويتقدم الزوار بالهدف الثاني عن طريق توني كوتي بضربة رأس في الدقيقة 14 من الشوط الثاني، ويعتقد الجميع أن يونايتيد في طريقه نحو الهزيمة، حتى جاء بيكهام،  وعاد بالفريق مرة ثانية في المباراة، حيث تمكن تيدي شيرنغهام البديل من استغلال الكرة التي ارتدت من الحارس بيجاي أرفيكساد من تصويبة بيكهام القوية ليضع الهدف الأول قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، ثم جاء الخطأ الذي احتسب للنجم بول سكولز لك يمنح بيكهام ضربة حرة مباشرة من على بعد 25 ياردة، ليضع هدف التعادل في الدقيقة 39 من الشوط الثاني، ولا يمكن أن نتحدث عن هدف التعادل دون أن نتوقف عنده قليلاً، حيث إن الحارس أرفيكساد لم يتمكن سوى من مشاهدة الكرة المقوسة التي لعبها بيكهام في الزاوية اليمنى، ليضع واحد من أجمل أهداف الدوري في هذا العام.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button