موضوعات متميزة

14/01/2010 11:49, تقرير ستيف بارترام

أولد ترافورد 100 رقم 63: زيارة بيليه

عندما تم نقل متحف أولد ترافورد إلى المدرجات الشمالية في عام 1998، فقد نجح النادي في جذب الكثير من الشخصيات الكروية الكبيرة للمشاركة في هذا الحدث...

قبل الحدث: بعد أن أصبح غير قادر على استيعاب الزوار الذين يأتون من كل صوب للتعرف على تاريخ يونايتيد الثري، فقد اتخذت إدارة النادي قرارًا بتوسيع وبنقل المتحف إلى المدرجات الشمالية في عام 1998، وذلك بعد ثمانية أعوام من بنائه في المدرجات الجنوبية، وعندما تم الانتهاء من البناء الجديد الذي يتكون من ثلاثة طوابق بتكلفة بلغت 4 ملايين إسترليني، فقد قرر يونايتيد توجيه الدعوة إلى  واحد من أكبر أساطير كرة القدم - الجوهرة السوداء بيليه - لكي يقص الشريط عن هذا الحدث الكبير.

المناسبة: توجه بيليه إلى مانشيستر في رحلة تستغرق اليومين، حتى إنه قد جلب معه ثلاث ميداليات كأس عالم وإحدى القمصان التي كان يرتديها مع المنتخب البرازيلي لكي يتم عرضها في المتحف، كما سمح للاعبي ونجوم يونايتيد أن يلتقطوا معه الصور التذكارية بسعادة كبيرة وأجاب على الكثير من أسئلة الصحفيين، وقد قال: "أعتقد أن مانشيستر يونايتيد قد أصبح أكبر أندية العالم من حيث الأهمية، وذلك بسبب إدارة النادي المتمرسة ورأس المال الذي يمتلكه هذا النادي العريق." وعندما تم الإعلان على أن بيليه سوف يشاهد مباراة الشياطين الحمر أمام ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز، فقد سأله الصحفيين عن لاعب يونايتيد الذي سوف يتابعه في المباراة، وربما إنه قد أساء فهم السؤال - أو إنه كان يستشرف الأحداث - فقد أجاب: "مايكل أوين"، الذي نجح في تسجيل هدف التعادل 1-1 للفريق الزائر.

بعد الحدث: كان المتحف يستقبل 192.000 زائرًا في عام 1998، فإن هذا الرقم قد تزايد ليصبح 300.000 في كل عام - ولا يزال الشغف مستمر حول التعرف على تاريخ مانشيستر يونايتيد، ويقول دميان بيرسون مدير المتحف: "إن الأرقام في تزايد عام بعد الآخر."


الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button