موضوعات متميزة

ماذا قالت الصحف

"لم تكن هناك احتفالات صاخبة، أو لافتات عاطفية؛ بل مجرد مجموعة من الناس العاديين قد جاءت لتتذكر فرد استثنائي بالطريقة التي اختاروها، وهذا هو خير دليل على حب الناس لهذا الرجل."

باتريك كولينز، صحيفة الميل يوم الأحد
03/01/2010 14:31, تقرير ستيف بارترام
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد 100 رقم 53: وداع السير مات

في 20 يناير 1994، يتوفى السير مات بازبي بعد صراع مرير مع مرض السرطان، وبعد يومين فقط، يستقبل يونايتيد فريق إيفرتون في الدوري الإنجليزي الممتاز وسط تلك الأجواء  الحزينة...

قبل المباراة: بمجرد أن شاع خبر وفاة الراحل العظيم مات بازبي، فإن جميع جماهير كرة القدم بمختلف انتمائها ومن شرق البلاد إلى غربها قد جاءت خصيصًا إلى مانشيستر يونايتيد لكي تنعي هذا الرجل العظيم بوضع الورود أو القمصان أو الأوشحة في فناء أولد ترافورد، وبعد يومين فقط، فقد جاء فريق إيفرتون بقيادة المدير الفني مايك ووكر، وقد تزين الإستاد لوداع الراحل الكبير، حيث احتشد 44.750 مشجعًا في الإستاد، بالإضافة إلى الآلاف خارجه، وقد وقف الجميع قبل المباراة حدادًا على الراحل ولاستماع رسالة عائلة السير مات بازبي، وقد قالوا: "دائمًا ما كانت الابتسامة تعلو وجه مات حتى في آخر أيامه  في المستشفى، ولكل الأبطال في الحاضر والماضي، فإن علينا أن نكرمهم في الإستاد اليوم."

ويرد كل من في الملعب بالتصفيق بعد تلك الكلمة الموجزة، ثم تعزف بعض المقطوعات الفنية  القصيرة بعد ذلك  وقبل أن تقام المباراة، ويقف اللاعبين وكل من في الملعب دقيقة حداد قبل بداية المباراة في جو مهيب، ثم يضاء الملعب بعد ذلك استعدادًالبدء اللقاء، وقد قال مارك هيوز عن هذا اليوم بعد ذلك: "لقد عشت مثل تلك الأوقات من قبل، ووقفنا حدادًا في أكثر من مناسبة، إلا إننا لم نجرب مثل هذه الدقيقة قبل ذلك." وبعد أن انطلقت صافرة الحكم إشعار ببدء المباراة، فقد قامت جماهير إيفرتون بالتصفيق الشديد مشاركة منها في تأبين هذا الرجل العظيم وتقديرًا للجهود التي بذلها في سبيل كرة القدم الإنجليزية، وكان فريق السير أليكس فيرجسون  قد أخذ على عاتقه تقديم مباراة تليق بوداع السير بازبي  الذي أفنى حياته بين جدران هذا النادي العظيم.

المباراة: ربما تأثر الفريق بالأجواء المحيطة في الدقائق الأولى القليلة من المباراة، فإن الشياطين الحمر كادوا يتأخرون في النتيجة لولا الإنقاذ الرائع الذي قام به بيتر شمايكل من نيل مورو وبريت أنجيل، وعلى الرغم من ذلك، فلم يلبث الفريق أن استفاق ودخل في أجواء المباراة لكي يقدموا الأداء الذي يتناسب مع تلك المناسبة

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button