موضوعات متميزة

28/02/2010 13:35,
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد رقم 99: البطولة رقم 18

ما قبل المباراة : بعد هدف الفوز الذي أحرزه مايكل كاريك في اللحظات الحرجة أمام مضيفه ويجان فقد أعطى بذلك الفرصة لمانشيستر يونايتيد لحصد لقب الدوري لإنجليزي الممتاز للمرة الثالثة على التوالي – ومعادلة الرقم القياسي لليفربول في تسجيل اللقب الثامن عشر- أمام فريق أرسين فينجر  في 16  مايو 2009. كان المدفعجية قد تلقوا هزيمة ساحقة من مانشيستر في مباراتي الذهاب والإياب في الدور نصف النهائي من بطولة دوري الأبطال الأوروبي قبل أسبوعين وقد وصف باتريس إيفرا المباراة بأنها "رجال يواجهون أطفالاً". ووصل الفريق الضيف إلي ملعب أولد ترافورد عازمًا على إفساد فرحة الفوز والثأر من الشياطين الحمر، وسط أجواء الفرحة العارمة لمشجعي الشياطين الحمر بقرب لقائهم مع برشلونة الأسباني في روما.للعب النهائي .

أثناء المباراة : كانت أجواء الإستاد تسيطر عليها مشاعر الفرح والاحتفال طوال الشوط الأول - علي الرغم من أن الأحداث في الملعب كانت تزيد من لهيب هذه المشاعر - ومع ذلك كان الآرسنال يدافع دون هوادة ويلجأ إلى الهجوم كلما سنحت له الفرصة لذلك.. ولكن كما كان هو حال دفاع يونايتيد في الغالبية العظمى من مباريات الموسم، فلقد ظل سدًا منيعًا أمام أي اختراقات .وإن كان ذلك لم يجد رد فعل كبير من الجماهير في المدرجات. ومع تراجع الأبطال إلي وسط الملعب للحفاظ علي النتيجة ، تعالت هتافات الجماهير وارتفعت أصواتهم في أرجاء أولد ترافورد مناشدة الحكم مايك دين إطلاق صافرة النهاية وكاد الآرسنال يفعلها إثر تصويبه من سيسك فابريجاس ولكنها خرجت بجوار القائم وبعدها قام روبن فان بيرسي بإنقاذة رائعة للكرة التي أطلقها إيدوين فان دار سار في اللحظات الأخيرة ، ليطلق بعدها الحكم دين صافرة النهاية، بعد ظهر يوم سيطرت عليه مشاعر التوتر التي عانى منها الجميع خلال الأسابيع القليلة الماضية لتنطلق بعد ذلك الاحتفالات الصاخبة فرحًا بأبطال إنجلترا.

بعد المباراة : صرح السير أليكس فيرجسون عقب المباراة وهو يكاد يقفز من الفرحة قائلاً "كانت هذه أطول 90 دقيقة في

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button