موضوعات متميزة

27/02/2010 07:37,
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد 100 رقم 98: لدغات السبيرز

قبل الحدث : بات من الواضح أن يونايتيد قد بدأ يتعافى من هزيمتي شهر مارس أمام ليفربول وفولهام، وهما المباراتين اللتين وضعت فريق رافا بينيتيز في المنافسة مرة ثانية، وقد تربع يونايتيد قبل تلك المواجهة على قمة الدوري بفارق ثلاث نقاط ومباراة مؤجلة، في حين لم يكن هناك سوى ست مباريات متبقية في المسابقة. وفي الجانب الآخر، فإن توتنهام تحت قيادة هاري ريدناب قد بدأ يستفيق من الكابوس المزعج الذي مر به الفريق في بداية المسابقة تحت قيادة خواندي راموس، وارتقى إلى المراكز المتقدمة في جدول الترتيب. وبعد أن كان الفريق يعاني من شبح الهبوط، فقد أصبح ينافس على مقعد مؤهل لبطولة دوري الاتحاد الأوروبي، وقد وعد ريدناب بأن الفريق سوف يبذل قصارى جهده لكي يفوز على حامل اللقب على أرضه.

المناسبة: لقد كان ريدناب صادقًا في كل كلمة قالها. حيث بدأ آرون لينون المباراة بتألق كبير، وسبب الكثير من المشكلات للفرنسي باتريس إيفرا في الناحية اليسرى، في حين أن ثنائي دفاع السبيرز ليدلي كينغ وجوناثان ودجيت قد تمكنا من السيطرة على هجوم يونايتيد. ويتقدم الفريق الضيف في الشوط الأول بهدفي دارين بينت ولوكا مورديتش وهو ما كان يشكل مفاجأة مدوية. ويتدخل السير أليكس فيرجسون في المباراة ويشرك كارلوس تيفيز بدلاً من ناني، حيث لعب المهاجم الأرجنتيني إلى جوار ديميتار بيرباتوف في الهجوم، في حين مال وين روني وكريستيانو رونالدو للعب على الجناحين. وعلى الرغم من هذا، فقد كان يونايتيد في حاجة أيضًا إلى شيء من الحظ، وهو ما تحقق عن طريق الحكم هاورد ويب الذي منح الفريق ضربة جزاء غير صحيحة على الحارس جوميز في تداخله مع مايكل كاريك. وينجح رونالدو في تسجيل ضربة الجزاء، ويتبعها روني بهدف التعادل، وبعد 60 ثانية فقط، يعيد رونالدو معانقة الشباك ويحرز الهدف الثالث. ويضع روني الهدف الرابع، ثم يأتي بيرباتوف ويكمل الخماسية في 22 دقيقة فقط، وهي المباراة التي جعلت الشياطين الحمر يضعون أقدامهم على منصة التتويج بلقب الدوري رقم 18.

بعد الحدث : ساهم هذا الرباعي الهجومي في تأمين الفوز بالدوري، وهو ما جعلهم ينالون الكثير من كلمات الإشادة بعد المباراة، فقد قال

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button