موضوعات متميزة

26/02/2010 23:25,
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد 100 رقم 94: 50 عامًا على ذكرى ميونخ

قبل المباراة : تبقى كارثة ميونخ، التي قضى فيها 23 شخص نحبهم، علامة فارقة يصعب أن تمحى من ذاكرة تاريخ يونايتيد. وقد لقي ثمانية شباب من خيرة شباب الشياطين الحمر مصرعهم في هذه الحادثة وقد كان هؤلاء الشباب يعدون بالكثير من الإنجازات سواء على الصعيد المحلي أو الدولي. وقد كان لهذا الحادث آثاره البالغة على النادي خلال عدة سنوات حيث لم يقتصر الأمر على عدة أشهر فقط، وقد كانت جميع الإنجازات تعود في الأصل إلى التغلب على الآثار العميقة التي تسببت فيها هذه الحادثة المفجعة. ولهذا جاء الاحتفال بمرور 50 عامًا على هذا الحادث احتفاءً بهؤلاء الضحايا وإعرابًا عن الولاء والامتنان لهم.

 

المباراة : اتشحت الساحة الأمامية لأولد ترافورد بوشاح الحداد طوال اليوم، مع وجود الكثير من الصور للرائع بازبي بيب تملأ الواجهة الأمامية للمنصة الشرقية. وداخل باحة إستاد مانشيستر، كان هنالك نحو 1,000 شخص - من بينهم الناجين من الحادث، وعوائل المتوفين وجمع أفراد النادي - حيث تجمعوا معًا لمدة ساعتين طوال المراسم التي عقدها النادي. أما خارج الإستاد، فقد كان هنالك نحو 5,000 مشجع بحلول الساعة 3:04 مساءً، الوقت الأصلي لوقوع الكارثة. وفي يوم اتسم بالجو البارد في مانشيستر، طبق الصمت على الجميع في معربين عن حدادهم، وخاصة النجم المتألق بيبز الذي اختفى فجأة بعد أن اعتاد المشجعون على رؤيته في المباريات. وقد تم إذاعة المراسم من خلال مكبرات صوتية، وقد قام السير بوبي تشارلتون بإلقاء الضوء على الفريق الذي اختفى عنه أهم نجومه فجأة، وحال القدر دون حصولهم على الفرصة من إحراز الإنجازات الرائعة خلال مسيرتهم الكروية. وعلى حد تعبيره "لم يكن هذا الفريق هو أفضل فريق في إنجلترا قادر على إحراز بطولة دوري الأبطال الأوروبي فحسب، بل إنه كان على شفا إحراز العديد من الإنجازات الهامة ويحلق في أفق الانتصارات."

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button