موضوعات متميزة

24/02/2010 21:38,
صفحة 1 من 2 التالي 

أولد ترافورد 100 رقم 84: روعة روني

 وين روني 15 هدفًا في 38 مباراة مما يعتبر أداءً مرضيًا مع يونايتيد خلال هذا الموسم. ولقد كان هذا العام مميزًا للنجم الذي كان عمره 19 عامًا قد أظهر مهارات رائعة في المباريات – وقد كانت الأهداف التي أحرزها أمام نيوكاسل ذات صدى واسع لدى كل المتابعين للشأن الكروي.

المباراة : كان يونايتيد يسعى لإحياء الآمال بالبطولة بعد أن تعرض لفترة صعبة أحرز خلالها خمسه نقاط وهدف وحيد في خمس مباريات خاضها في تلك الفترة، وبالتالي كانت هنالك حالة من الإحباط تسود بين الشياطين الحمر عند وصول نيوكاسل إلى أولد ترافورد بعد أسبوع من الهزيمة المدوية التي تعرض لها الشياطين الحمر في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي. وقد تقدم نيوكاسل بهدف أحرزه دارين أمبروسي خلال الشوط الأول، ولكن زاد إحباط روني بعد أن أخفق في الحصول على احتساب لضربة حرة مباشرة من الحكم نيل باري. وبينما كان يقوم المصور التليفزيون بتقريب زاوية الكاميرا على روني، فقد ظهر مدى شدة غضبة مما حدث وقد كان الإحباط واضحًا عليه ومع ذلك فقد قام بيتر راماج بتوجيه رأسية في محاولة منه لإحراز هدف تأكيد الفوز لفريقه إلى أنها أخطأت طريقها واصطدمت بعارضة شاي جيفين. وبعد ذلك واصل روني جهوده خلال الشوط ليحرز هدف التعادل لفريقه ويفتح نافذة الأهداف. وبعد ذلك قام ويس براون بإحراز هدف تأكيد الفوز للشياطين الحمر ليحرز أول هدف له في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، ولكن بعد انتهاء المباراة كان مثار الحديث يتركز على الصاروخ الذي أطلقه روني.

بعد المباراة : أعلن السير أليكس بعد انتهاء المباراة "لقد كان هدفًا ساحرًا أحرزه وين روني حيث إنه غير نمط المباراة، كما أن روني كان يعاني من الإصابة خلال الشوط الأول. "لقد كان هذا الهدف رائعًا خاصة وإذا وضعنا في اعتبارنا إصابة روني. ومع ذلك فإنني لا أعرف بالضبط عدد الياردات التي أحرز روني هدفه من خلالها - ربما 30 ياردة - ولكن بأي حال فلقد كانت هجمة رائعة." وقد توجه روني بعد المباراة إلى مقر إقامة الفريق في فندق جروسفينور هاوس في لندن، حيث شاهد إعادة للهدف الذي أحرزه وقد تمكن

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button