موضوعات متميزة

18/09/2009 20:13, تقرير آدام بوستوك
صفحة 1 من 2 التالي 

اسأل الأسطورة

تستمر سلسلتنا الجديدة في إجراء المقابلات مع اللاعبين السابقين، حيث نسلط الضوء يوم الاثنين المقبل على سامي ماكلروي الأسطورة السبعين في تاريخ يونايتيد.

هو آخر نجوم البازبي بيب، حيث شارك في 419 مباراة مع يونايتيد في الفترة ما بين 1971 و1982، وهو الرقم الذي وضعه ضمن قائمة أكثر عشرين لاعبًا مشاركة مع الشياطين الحمر.

وبعد أن قضى فترة الصبا في أيرلندا الشماليةـ فإن سامي ماكلروي قد سار على نهج ابن جلدته ومثله الأعلى جورج بيست، ليتدرج في جميع القطاعات في أولد ترافورد، أما أبرز مبارياته على مستوى الفريق الأول، فقد كان في نهائي كأس الاتحاد في عام 1977، وذلك عندما قاد فريق ومي دوتشيرتي إلى حرمان ليفربول من الفوز بالثلاثية في هذا العام.

وقد رحل عن يونايتيد في عام 1982، وذلك بعد أن فقد مكانه في منتصف الملعب لصالح النجم براين روبسون - ومن المفارقة أن اليوم الذي وقه روبو فيه على عقد الانتقال إلى يونايتيد، فقد كان سامي يصول في ملعب أولد ترافورد، حيث أحرز هاتريك في الفوز الساحق للشياطين الحمر 5-1 على ولفرهامبتون، ولكن على الرغم من هذا التألق، فقد رحل عن الفريق، وانتقل إلى اللعب في صفوف ستوك سيتي، ومنه إلى  مانشيستر سيتي قبل أن ينتقل إلى عالم التدريب.

وقد فاز سامي ماكلروي كمدير فني بلقبي بطولة الكونفرنس - وهي بطولة غير رسمية - مع فريق ماكليسفيلد تاون، ويقود نادي تشيشاير إلى المركز الثالث من بطولة الدوري الإنجليزي، وذلك عندما لعب الفريق أمام مان سيتي.

وبعد أن قضى فترة  من الإدارة الفنية لفريق ستوكبورت كاونتي ومنتخب أيرلندا الشمالية، الذي لعب له في كأس العالم 1982، فقد أصبح مديرًا فنيًا لفريق موركامب في الدرجة الثانية، وظل في هذا المركز إلى الآن، حيث يجمع بين عمله في كريستي بارك وكضيف على تليفزيون مانشيستر يونايتيد.

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button