موضوعات متميزة

08/09/2009 11:47,
صفحة 1 من 2 التالي 

كلاسيكيات أوروبية: برشلونة 94

أولد ترافورد يشهد صخبًا كبيرًا إثر عودة العملاق الأوروبي الحقيقي- وأول مباراة في دوري الأبطال الأوروبي بين هذين الفريقين...

الأجواء الأولية: حظي رجال السير أليكس بمذاق مختلف تمامًا في هذه المباراة. تمكن يونايتيد من التقدم في المباراة في وقت مبكر وذلك عندما أطلق فتى البلوغرانس السابق مارك هيوز بإطلاق تسديدة رأسية من الكرة العرضية للنجم لي شارب، ولكن يتمكن برشلونة من العودة مرة ثانية إلى اللقاء، بل ويتقدم أيضًا في النتيجة عن طريق هدفي روماريو وجوزيه باكيرو، ومع هذا، فإن الشياطين الحمر لم ييأسوا أبدًا، حيث يدخل بول سكولز الذي شارك لأول مرة آنذاك في المباراة الأوروبية، ثم يتمكن شارب من إحراز هدف التعادل قبل نهاية اللقاء بعشر دقائق.

نجم الفريق: كان شارب متألقًا طوال هذه المباراة، حيث قدم عرضًا كلاسيكيًا مميزًا في الجانب الأيسر استأثر من خلاله على إعجاب ستريتفورد إند، وقد استفاد هذا النجم بإصابة الويلزي رايان جيجز، ويتمكن من التغلب على منافسيه - وبخاصة لويس، الذي تم تغييره بين شوطي اللقاء.

اللحظة الفارقة: لعل أهم اللحظات التي شهدتها هذه المباراة هي تلك التي حقق فيها شارب التعادل، ويعتبر هذا الهدف واحدًا من أهم أهدافه على الإطلاق، وكان يستحق جائزة في هذا اللقاء عن جدارة كما حافظ على سجله نظيفًا. "لقد كان يشبه دينيس لو في عظمته،" كان هذا هو التعبير الذي وصفته به صحيفة الإنديبندنت غلين موور معلقًا على الهدف.

قلنا: "لقد استقبلنا هدفين بطريقة سيئة وبالطبع لا يمكننا أن نكون سعداء بذلك، على الرغم من أننا بدأنا المباراة بشكل جيد وتمكنا من صنع العديد من الفرص، ومع ذلك فإنني سعيد بالطريقة التي دافعنا بها، وفي النهاية تمكنا من الهجوم والاستفادة من ذلك، وبعد أن حصلنا على نقطة من التعادل، فقد كنت أعتقد أن في إمكاننا أن نحرز الفوز في اللقاء." السير أليكس فيرجسون

صفحة 1 من 2 التالي 

الرعاة الرسميون

ManUtd Foundation Button